الصفحة الرئيسية تحديثات السوق

تحديثات السوق

بواسطة admin
تحديثات السوق

 إرتفاع أسهم الولايات المتحدة لذروة قياسية بعد تصريحات بشأن التجارة – 27.11.19

مؤشرات الأسهم الرئيسية فى بورصة وول ستريت إفتتحت على إستقرار بالأمس بعد أن إغلقت على مستوى قياسى مرتفع فى الجلسة الماضية حيث أن عدة شركات للتجزئة أعلنت النتائج المالية المتبادلة قبل نشر أحداث سلسلة من بيانات ثقة المستهلك.

وقد صعدت أسهم الولايات المتحدة بالأمس لتسجل كل المؤشرات الرئيسية مستوى قياسى مرتفع بعد تصريحات تبعث عن التفائل من دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة عن محادثات التجارة مما طغى على بيانات إقتصاد كانت أضعف مما كان متوقع.

المؤشر داو جونز الصناعى إرتفع 53.78 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.19 % ليصل إلى النقطة 28120.25.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 6.73 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.21 % ليسجل بذلك النقطة 3140.37.

المؤشر ناسداك المجمع تقدم 15.45 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.18 % إلى النقطة 8647.93.


 تحليل زوج الأسترليني دولار يوم الثلاثاء 26 نوفمبر – 26.11.19

بعد التراجع على مدار جلستين متتاليتين وتسجيل أدنى مستوى في أسبوع خلال تعاملات الجمعه الماضية عاد الزوج وأرتفع بعد أن سجل أدنى مستوى له بالأمس عند 1.2839 قبل أن يتعافى ويسجل أعلى مستوى بالأمس عند 1.2910 ومع نهاية تعاملات الأثنين أغلق الزوج عند مستوى 1.2892.

ومازال حزب المحافظين يتمتع بفارق واسع في كافة إستطلاعات الرأي التي تشير إلى تقدمه بقوة على حزب العمل ولكن مازالت هناك بعض المخاوف من تكرار نتيجة فوز تيريزا ماي خلال إنتخابات 2017 وهو ما وصفه البعض بالذكريات الأليمه

وبشكل عام فإن الجميع داخل المملكة المتحدة يستعد لنجاح حزب المحافظين في التفوق بإكتساح في الإنتخابات القادمة المقرر لها 12 ديسمبر القادم وهو ما يعني تمرير صفقة البريكست بناء على الإتفاقية التي أبرمها بوريس جونسون في شهر أكتوبر الماضي لتصبح قانونا وهو ما يمهد لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي

فنياً

إرتفاع الزوج بالإستقرار وإختراق مستوى 1.2900 قد يقدم له الدعم للإرتفاع صوب مستوى 1.2950 وفي حالة إختراق هذا المستوى قد يمتد الصعود صوب مستوى 1.3000 ومن بعده مستوى المقاومة 1.3050.

أما في حالة تراجع الزوج وكسر مستوى 1.2850 قد يدفعه هذا للإنخفاض صوب مستوى 1.2800 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يمتد الهبوط صوب مستوى 1.2750 ومن بعده مستوى الدعم 1.2700.


 تحليل زوج اليورو دولار – 6.11.19

بالأمس زوج اليورو دولار بدأ بالإرتداد للصعود بعد إختبار مستوى 1.1105 تحفزه إيجابية مؤشر الإستوكاستيك ليبقى الإتجاه الصاعد فعال والذى يستهدف مستوى 1.1180 ثم مستوى 1.1280 كمحطة رئيسية تالية مع التذكير بأهمية الثبات فوق مستوى 1.1105 ومستوى 1.1065 من الأجل الإستمرار فى الإرتفاع المتوقع.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 1.1065 ومقاومة مستوى 1.1220 والميل العام صاعد.


 إغلاق ستاندرد آند بورز 500 على تراجع طفيف بعد مستوى قياسى – 6.11.19

بالأمس المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق تراجع مع توقف المستثمرين من أجل إلتقاط الأنفاس عقب موجه صعود غذتها الآمال فى إتفاق التجارة بين الصين والولايات المتحدة مما رفع المؤشر الرئيسية لأسهم الولايات المتحدة إلى مستوى قياسى بالجلسة السابقة.

المؤشر داو جونز الصناعى إرتفع 30.52 نقطة أو ما يعادل 0.11 % ليصل إلى النقطة 27492.63.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق فقد 3.64 نقطة أو ما يعادل 0.12 % ليسجل النقطة 3074.63.

المؤشر ناسداك المجمع تقدم 1.48 نقطة أو ما يعادل 0.02 % إلى النقطة 8434.68.


 تحليل زوج الدولار فرنك – 5.11.19

بالأمس زوج الدولار فرنك وصل إلى مستوى 0.9836 يرافقه دخول مؤشر الإستوكاستيك لمناطق تشبع البيع مما يدعم من فرص الإرتداد للصعود الجلسات القادمة ليبقى السعر محصور داخل النطاق الجانبى الذى يتمثل طرفة بدعم مستوى 0.9836 ومقاومة مستوى 0.9990 وبالتالى سوف نستمر فى ترجيح السيناريو الجانبى إلى أن يتمكن السعر من الإختراق لأحد هذه المستويات.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.9800 ومقاومة مستوى 0.9930 والميل العام جانبى.


 هبوط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بفعل النتائج المتباينة وأخبار التجارة – 30.10.19

بالأمس المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق تراجع ليقطع موجه مكاسب دامت أربع جلسات ونزل عن مستوى قياسى مرتفع فى ظل إشتباك المستثمرين مع سيل نتائج الشركات وأحدث تطور فى إتفاق التجارة المحتمل بين الصين والولايات المتحدة.

المؤشر داو جونز الصناعى هبط 20.11 نقطة أو ما يعادل 0.07 % إلى النقطة 27070.61.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق فقد 2.56 نقطة أو ما يعادل 0.08 % مسجل النقطة 3036.86.

المؤشر ناسداك المجمع إنخفض 49.14 نقطة أو ما يعادل 0.59 % إلى النقطة 8276.85.


 تحليل زوج الإسترلينى دولار – 30.10.19

تم تداول زوج الإسترلينى دولار بالأمس على سلبية ملحوظة ليتحرك من دون مستوى 1.2840 مما يدعم الإستمرار فى توقع للإتجاه الهابط  تعززه الإشارة السلبية التى يقدمها مؤشر الإستوكاستيك فى إنتظار إستهداف مستوى 1.2765 ثم مستوى 1.2670 كمحطات رئيسية تالية مع الإنتباه إلى أن الإستمرار فى الإنخفاض المتوقع يشترط الثبات من دون مستوى 1.2840.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 1.2750 ومقاومة مستوى 1.2930 والميل العام هابط.


 تحليل زوج الدولار فرنك – 30.10.19

تداول زوج الدولار فرنك إستقر بالأمس حول مستوى 0.9950 بعد أن وصل إلى مشارف الهدف المنتظر عند مستوى 0.9990 والسعر يتأثر بسلبية مؤشر الإستوكاستيك مما قد يدفع السعر لتقديم تداول سلبى مؤقت قبل إستئناف الإتجاه الصاعد من جديد والإتجاه الصاعد ما يزال مرجح للمدى اللحظى ما لم يتم الكسر لمستوى 0.9905 حيث أن الكسر لهذا المستوى سوف يدفع السعر إختبار مستوى 0.9836 قبل أى محاولة جديد للإرتفاع بينما السعر يحتاج لإختراق مستوى 0.9990 لتأكيد إمتداد الموجه الصاعدة نحو مستوى 1.0070.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.9905 ومقاومة مستوى 1 والميل العام صاعد.


 تحليل زوج النيوزيلندى دولار – 30.10.19

بالأمس زوج النيوزيلندى دولار تعرض لضغط سلبى جديد ليختبر الدعم المحورى عند مستوى 0.6340 مما يستوجب الإنتباه من التداول التالى حيث أن الكسر لهذا المستوى سوف يوقف الإرتفاع المتوقع الفترة المقبلة ويضغط على السعر من أجل العودة للإتجاه الرئيسى الهابط مرة أخرى بينما يبدأ الهدف الإيجابى للموجه الصاعدة عند مستوى 0.6426.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.6320 ومقاومة مستوى 0.6426 والميل العام صاعد.


 تحليل زوج الدولار فرنك – 29.10.19

قدم بالأمس زوج الدولار فرنك مزيد من الميل الصاعد ليقترب من الهدف الرئيسى المنتظر عند مستوى 0.9990 والمتوقع الإستمرار فى الإرتفاع من أجل إختراق هذا المستوى وفتح الطريق أمام إمتداد الموجه الصاعدة نحو مستوى 1.0070 ولهذا السيناريو الإيجابى سوف يبقى قائم ومرجح الفترة المقبلة مع الإنتباه إلى أن كسر مستوى 0.9905 سوف يضغط على السعر من أجل إختبار الدعم المحورى من جديد عند مستوى 0.9836.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.9905 ومقاومة مستوى 1.0020 والميل العام صاعد.


 تحليل زوج الإسترلينى دولار – 29.10.19

بالأمس زوج الإسترلينى دولار أجرى محاولة إختراق مستوى 1.2840 مما يستوجب الإنتباه من التداول التالى حيث أن الإختراق لهذا المستوى والثبات فوقه سوف يوقف السيناريو التصحيحى الهابط ويعود السعر من أجل إستعاده الإتجاه الصاعد مرة أخرى بينما الإستقرار من دونه سوف يبقى على السيناريو الهابط فعال والذى يوجد هدفه التالى عند مستوى 1.2765.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 1.2720 ومقاومة مستوى 1.2900 والميل العام هابط.


 إغلاق بورصة وول ستريت على إنخفاض بعد تصويت إتفاق البريكست – 23.10.19

بالأمس المؤشرات الرئيسية لأسهم الولايات المتحدة إغلقت على إنخفاض مع تخليها عن المكاسب الأولية بعد أن رفض المشرعين بالمملكة المتحدة الجدول الزمنى الذى إقترح من قبل الحكومة لإقرار تشريع من أجل المصادقة على إتفاق البريكست الذى تم التوصل إليه من أجل الخروج من الإتحاد الأوروبى.

المؤشر داو جونز الصناعى أنهى جلسة التداول فى بورصة وول ستريت على إنخفاض 39.54 نقطة أو ما يعادل 0.15 % إلى النقطة 26788.10.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق تراجع 10.73 نقطة أو ما يعادل 0.36 % ليغلق بذلك عند النقطة 2995.99.

المؤشر ناسداك المجمع إغلق على إنخفاض 58.69 نقطة أو ما يعادل 0.72 % إلى النقطة 8104.30.


 تحليل زوج اليورو دولار – 23.10.19

أظهر بالأمس زوج اليورو دولار ميل هابط طفيف ولكن بما أن السعر فوق مستوى 1.1060 فأن سيناريو الإتجاه الصاعد سوف يبقى قائم وفعال الفترة المقبلة يدعمه المتوسط المتحرك 50 مع التذكر بأن إنتظار إختراق مستوى 1.1180 من أجل فتح الطريق أمام التوجه نحو مستوى 1.1280 الذى يمثل الهدف الرئيسى التالى.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 1.1060 ومقاومة مستوى 1.1250 والميل العام صاعد.


 تحليل زوج الأسترالى دولار – 10.10.19

بالأمس إستمر النطاق الضيق على زوج الأسترالى دولار والذى يحافظ على الثبات داخل القناة الهابطة وبالتالى لا تغيير فى سيناريو الإتجاه الهابط الذى يعتمد على الثبات من دون مستوى 0.6840 بينما الهدف التالى يتواجد عند مستوى 0.6595.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.6680 ومقاومة مستوى 0.6780 والميل العام هابط.


 آمال التجارة ترفع أسهم الولايات المتحدة ولكن تحفيض توقع الصين يكبحها – 10.10.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة إرتفعت بفضل آمال إحراز تقدم فى محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة لكن السوق قلص المكاسب فى أخر الجلسة بعد أن قال مسئولين فى الصين أن الصين خفضت توقعاتها للمفاوضات المقررة هذا الأسبوع.


المؤشر داو جونز الصناعى صعد 182.24 نقطة أو ما يعادل 0.70 % ليصل إلى النقطة 26346.28.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 26.41 نقطة أو ما يعادل 0.91 % مسجل النقطة 2919.47.

المؤشر ناسداك المجمع زاد 79.96 نقطة أو ما يعادل 1.02 % إلى النقطة 7903.74.

 تحليل زوج اليورو ين – 02.10.19

سعر الزوج قدم خلال تداول أمس بعض من التذبذب الجانبى بإستقراره حول مستوى 117.85 من دون تسجيل الزوج أى هدف سلبى جديد.

ولكن الثبات للحاجز المستقر عند مستوى 118.50 يؤكد إحتجاز التداول ضمن النطاق السلبى ليدعو هذا الإنتظار لوصول السعر للمحطات السلبية والتى تتمثل فى الوقت الحالى حول مستوى 116.50 و 115.75.

وأى محاولة إندفاع السعر فوق الحاجز الحالى فأن هذا سوف يعمل على تأجيل الهجوم السلبى ليبدأ فى تشكيل بعض التصحيحات الصاعدة مع توفر فرصة لملامسة بعض المستويات الإيجابية بمستوى 119.10 و 119.70 تواليا.


 تحليل زوج النيوزيلندى دولار- 02.10.19

بالأمس زوج النيوزيلندى دولار أظهر تداول سلبى إضافى ليقترب من حاجز مستوى 0.6200 مما يدعم التوقع على مواصلة الإنخفاض الجلسة المقبلة حيث يوجد الهدف الرئيسى التالى له عند مستوى 0.6170.

بينما الميل الهابط سوف يبقى قائم ما لم يتم الإختراق لمستوى 0.6300 والثبات فوقه.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.6170 ومقاومة مستوى 0.6270 والميل العام المتوقع هابط.


 تحليل زوج الإسترلينى دولار- 26.09.19

إرتد تداول زوج الإسترلينى دولار للهبوط بالأمس ليصل لخط الرقبة لنموذج الرأس والكتفين وذلك بإنتظار الكسر لهذا المستوى لتأكيد إستمرار الإندفاع الهابط للمدى اللحظى.

حيث يتواجد الهدف الرئيسى التالى عند مستوى 1.2295 مع الإشارة إلى أن التوقع الإتجاه الهابط سوف يبقى قائم ما لم يتم إختراق مستوى 1.2500 والثبات فوقه.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم عند مستوى 1.2350 ومقاومة عند مستوى 1.2540 والميل العام هابط. 


 إغلاق أسهم الولايات المتحدة على مكاسب مع تجاهل المستثمرين محاولة لعزل دونالد ترامب – 26.09.19

بالأمس المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق فى بورصة وول ستريت سجل أكبر مكاسب ليوم واحد مع تجاهل المستثمرين محاولة من أجل بدأ إجراءات عزل دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بينما أسهم نيكى سجلت قفزة بعد أن أعلنت عن نتائج فصلية إيجابية.

المؤشر داو جونز الصناعى أنهى جلسة التداول على إرتفاع 162.94 نقطة أو ما يعادل 0.61 % إلى النقطة 26970.71.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق صعد 18.27 نقطة أو ما يعادل 0.62 % ليغلق بذلك عند النقطة 2984.87.

المؤشر ناسداك المجمع إغلق على إرتفاع 83.76 نقطة أو ما يعادل 1.05 % إلى النقطة 8077.38.


 تحليل زوج الباوند ين – 26.09.19

تحليل زوج الباوند ين

سعر زوج الباوند ين حافظ على التمركز السلبى من دون محور المتوسط المتحرك 55 والذى إستقر حول مستوى 134.15 ليزيد هذا من فرص الإستئناف للتصحيح الهابط والمقترح فى السابق.

والمتوقع بتجميع السعر للعزم السلبى يقدم ضغط سلبى واضح على مستوى 133 وبكسره التداول سوف يمتد من أجل إختارق الدعم المحورى المتمركز فى الوقت الحالى حول مستوى 132.40.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم عند مستوى 134.10 ومقاومة عند مستوى 133 والميل العام المتوقع هابط.


 تحليل زوج اليورو ين – 26.09.19

على الرغم من تشكيل سعر زوج اليورو ين فى الآونة الأخيرة لإرتداد إيجابى لحظى إلا أن ثبات الزوج المتكرر من دون مستوى 118.45 يؤكد إستعداد الزوج لإستئناف الهجوم السلبى للفترة القريبة والمتوسطة.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم عند مستوى 118.50 ومقاومة عند مستوى 117.20 والميل العام المتوقع هابط.

مؤشرات PMI بمنطقة اليورو أقل من المتوقع خلال شهر سبتمبر 2019 – 24.09.19

جاءت بيانات مؤشرى مدراء المستريات الخدمى والتصنيعى PMI والتى صدرت بالأمس بمنطقة اليورو من دون توقع السوق لتظهر مزيد من التباطؤ على مدار شهر سبتمبر 2019.

والقراءات الأولية لمؤشرى PMI الخدمى والتصنيعى قد أظهرت تارجع فى كلا من منطقة اليورو وألمانيا وفرنسا فمؤشر مدارء المشتريات التصنيعى PMI الفرنسى قد سجل النقطة 50.30 من دون توقع السوق الذى إشار إلى تسجيل النقطة 50.90 كما أن مؤشر PMI التصنيعى فى ألمانيا قد تراجع حيث سجل النقطة 41.40 على عكس التوقع الذى إشار إلى تسجيل النقطة 44.60 فيما المؤشر فى منطقة اليورو ككل سجل النقطة 45.60 وهوأقل من المتوقع بتسجيله النقطة 47.60.

فى ذات الوقت مؤشر مدراء المشتريات الخدمى PMI تراجع فى كلا من منطقة اليورو وألمانيا وفرنسا حيث سجل المؤشر الفرنسى النقطة 51.60 من دون توقع السوق بتسجيله النقطة 53.10 كما أن الؤشر الألمانى قد سجل النقطة 52.50 من دون توقع السوق بتسجيله النقطة 54.30 والمؤشر PMI الخدمى فى منطقة اليورو ككل قد سجل النقطة 52 من دون توقع السوق بتسجيله النقطة 53.10.


تحليل زوج الأسترالى دولار – 24.09.19

زوج الأسترالى دولار أظهر مزيد من الميل الهابط بالأمس ليستمر بالإبتعاد عن مقاومة القناة الهابطة.

مما يدعم الإستمرار فى السيناريو الهابط المتوقع القادم والذى يواجع هدف تالى عند مستوى 0.6670 فى حين الثبات من دون مستوى 0.6860 يمثل شرط مهم من أجل الإستمرار فى الإنخفاض المقترح.

والنطاق المتوقع بالأمس كان ما بين دعم مستوى 0.6720 ومقاومة مستوى 0.6800 والميل العان المتوقع بالأمس كان هابط.


تحليل زوج اليورو دولار – 24.09.19

بالأمس إستقر تداول زوج اليورو دولار من دون مستوى 1.1000 ليبقى سيناريو الإتجاهات الهابطة فعال للفترة المقبلة.

يدعمه المتوسط المتحرك 50 فى إنتظار زيادة مستوى 1.0857 كهدف رئيسى تالى مع تذكر أهمية الثبات من دون مستوى 1.1075 من أجل إستمر الميل الهابط المقترح.


صعود النفط 1 % بفعل القلق بشأن عودة إنتاج المملكة العربية السعودية – 24.09.19

أسعار النفط إغلقت بالأمس على إرتفاع 1 % بعد جلسة متقلبة مع التركيز للمتعاملين على متى سوف تكون المملكة العربية السعودية قادرة على إستعادة إنتاجها بالكامل عقب الهجمات التى وقعت على منشأتين نفطيتين بالمملكة العربية السعودية يوم 14 سبتمبر 2019.

عقود خام القياس العالمى مزيد برنت أنهت جلسة التداول على إرتفاع 49 سنت أو ما يعادل 0.80 % لتبلغ بذلك عند التسوية 64.77 دولار للبرميل الواحد.

خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى صعد 55 سنت أو ما يعادل 1 % إلى 58.64 دولار للبرميل الواحد.

وعقود برنت إرتفعت فى بداية الجلسة إلى 65.50 دولار بفعل تقرير بصحفية وول ستريت جورنال بأن المملكة العربية السعودية قد تستغرق شهور أطول مما كان تتوقع شركاتها النفطية أرامكو من أجل إصلاح الضرر الذى نتج عن هجمات 14 سبتمبر 2019.

لكن تراجع خام القياس العالمى إلى 63.53 دولار عند أدنى مستوى له بالجلسة بعد ذكر رويترز أن المملكة العربية السعودية قد تستعيد الإنتاج أوائل الأسبوع القادم.

ومصدر مطلع قال على أحدث تطور لرويترز أن المملكة العربية السعودية إستعادت أكثر من 75 % من فاقد إنتاج النفط الخام بعد الهجمات التى تسببت فى وقف ضخ 5.70 مليون برميل فى اليوم أو أكثر من نصف الإنتاج النفطى للمملكة العربية السعودية.


تحليل زوج الأسترلينى دولار – 24.09.19

زوج الأسترلينى دولار تم تداوله بالأمس عند مستوى سلبى ملحوظ ليحقق الهدف الأول المنتظر عند مستوى 1.2430 ويظهر مزيد من الميل الهابط الذى يدعم التوقع على إمتداد الموجه الهابطة ومع التذكر بأن الهدف التالى يصل إلى مستوى 1.2295.

وسوف نحتفظ بالتوقع إلى الإتجاه الهابط ما لم يتم الإختراق لمستوى 1.2520 والثبات فوقه.

ونطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين دعم عند مستوى 1.2390 ومقاومة عند مستوى 1.2550 والميل العام المتوقع بالأمس كان هابط.


تحليل زوج الدولار كندى – 24.09.19

زوج الدولار كندى أجرى محاولة أختراق مستوى 1.3286 أول أمس من دون أن يتمكن من الثبات فوقه وبدأ بالأمس بميل صاعد جديد بعد أن إرتكز على المتوسط المتحرك 50.

فى إنتظار تأكيد أختراق مستوى 1.3286 لتعزيز التوقع على الإستمرار فى الإتجاه الصاعد للمدى اللحظى والقصير والذى يتواجد الهدف التالى له عند مستوى 1.3400.

نطاق التداول المتوقع بالأمس كان ما بين عدم مستوى 1.3210 ومقاومة مستوى 1.3350 والميل العام المتوقع بالأمس كان صاعد.


تحليل زوج النيوزيلندى دولار – 24.09.19

إستئناف زوج النيوزيلندى دولار تداول أمس ليتحرك من دون مستوى 0.6270 معزز التوقع على إستمرار الإتجاهات الهابطة بقيمة أمس.

والذى يتحرك داخل القناة الهابطة مع التذكر بأن الهدف التالى يوجد عند مستوى 0.6200 فى حين أن الثبات من دون مستوى 0.6295 يمثل الشرط الأول على إستمرار الموجه الهابطة المقترحة.

نطاق التداول المتوقع بالأمس ما بين دعم مستوى 0.6220 ومقاومة مستوى 0.6300 والميل العام المتوقع بالأمس كان هابط.


إغلاق بورصة وول ستريت شبه مستقرة بعد بيانات إقتصاد متباينة – 24.09.19

بالأمس لم يطرأ أى تغير يذكر على المؤشرات الرئيسية لأسهم الولايات المتحدة مع تجاذب السوق بين مكاسب أسهم أبل وبيانات إقتصاد متباينة زادت من الحذر بشأن حرب التجارة الذى طال أمده بين الصين والولايات المتحدة.

المؤشر داو جونز الصناعى أنهى جلسة التداول فى بورصة وول ستريت على إرتفاع 14.92 نقطة أو ما يعادل 0.06 % إلى النقطة 26949.99.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق تراجع 0.29 نقطة أو ما يعادل 0.01 % ليغلق بذلك عند النقطة 2991.78.

المؤشر ناسداك المجمع إغلق على إنخفاض 5.21 نقطة أو ما يعادل 0.06 % إلى النقطة 8112.46.


تراجع التضخم الكندى بأقل من المتوقع خلال شهر أغسطس 2019 – 19.09.19

معدل التضخم الكندى تراجع بوتيرة اقل مما كان متوقع خلال شهر أغسطس 2019 على حسب ما أفادت بيانات مكتب الإحصاء بالأمس.

فمؤشر أسعار المستهلكين قد تراجع ومقياس التضخم الأوسع نطاق 1 % شهريا بأفضل من التوقع الذى إشار إلى الإنخفاض 2 % فيما التضخم تخلى عن إرتفاع سجل نسبة 0.50 % خلال شهر يوليو 2019 وعلى الأساس السنوى معدل التضخم تراجع من نسبة 2 % إلى نسبة 1.90 % كما كان متوقع.


مواصلة أسعار النفط الهبوط بعد تعهد المملكة العربية السعودية بإستعادة فاقد الإنتاج – 19.09.19

بالأمس أسعار النفط تراجعت 2 % موسعة الخسائر من الجلسة السابقة بعدما قالت المملكة العربية السعودية أنها سوف تستعيد سريعا إنتاجها بالكامل عقب هجمات بداية الأسبوع على منشأت النفط بالمملكة العربية السعودية ومع زيادة غير متوقعة فى مخزونات خام الولايات المتحدة.

لكن التوتر بالشرق الأوسط ظل مرتفع بعد عقد وزارة الجفاع بالمملكة العربية السعودية مؤتمر صحفى عرضت فيه حطام طائرات مسيرة وصواريخ قالت أنها أدلة لا يمكن إنكارها على عدوان إيرانى وقال دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة أنه أمر زيادة كبيرة بالعقوبات على إيران فى أحدث تحرك للولايات المتحدة من أجل الضغط على إيران.

وإيران نفت التورط فى الهجوم على المنشأت النفطية بالمملكة العربية السعودية.

عقود خام القياس العالمى مزيج برنت أنهت جلسة التداول على إنخفاض 95 سنت أو ما يعادل 1.50 % لتبلغ بذلك عند التسوية 63.60 دولار للبرميل الواحد.

عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى هبطت 1.23 دولار أو ما يعادل 2.10 % لتغلق بذلك عند 58.11 دولار للبرميل الواحد.

وبالأمس بيانات من إدارة معلومات الطاقة بالولايات المتحدة أظهرت أن مخزونات خام الولايات المتحدة زادت 1.10 مليون برميل الأسبوع الماضى بينما توقع المحللين كان يشير إلى إنخفاض 2.50 مليون برميل ومع ذلك فأن المخزونات الخام فى نقطة تسليم العقود الآجلة فى كاشينج بولاية أوكلاهما إنخفضت للأسبوع الحادى عشر تواليا وهى أطول سلسة إنخفاض منذ شهر أغسطس 2018.

وأيضا النفط تعرض لضغط من قرار الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى بتخفيض معدل الفائدة 25 نقطة للمرة الثانية عام 2019 وهو ما دفع مؤشر الجولار للصعود.


توقع الإقتصاد الصادر عن الإحتياطى الفيدرالى – 19.09.19

جاء توقع الإقتصاد الذى صدر عن الإحتياطى الفيدرالى لشهر سبتمبر 2019 كما يلى :-

  • اللجنة قامت بتخفيض توقع الفائدة لعامى 2019 و 2020.
  • اللجنة أبقت على توقع التضخم عامى 2019 و 2020 من جون تغيير عند نسب 1.50 % و 1.90 % تواليا.
  • توقع النمو إرتفع عام 2019 من 2.10 % إلى 2.20 %.
  • اللجنة أبقت على توقع النمو عام 2020 من دون أى تغير عند 2 %.
  • اللجنة رفعت توقع البطالة عام 2019 من 3.60 % إلى 3.70 %.
  • توقع البطالة إستقر عام 2020 من دون أى تغير عند 3.70 %.

هبوط الدولار قبل قرار الفائدة بالولايات المتحدة وصعود اليورو – 18.09.19

بالأمس الدولار الأمريكى تراجع فى تعامل داخل نطاق ضيق عشية تخفيض متوقع لمعدل الفائدة بالولايات المتحدة متأثر بإنخفاض أسعار النفط وصعود اليورو.

اليورو إرتفع 0.59 % إلى 1.1065 دولار بعد أن أظهر مسح تحسن فى ثقة المستثمرين الألمان.

ومؤشر الدولار تراجع والذى يقيس قوة عملة الولايات المتحدة فى مقبل ستة من العملات الرئيسية 0.35 % إلى 98.266.


رسميا فوز كريستين لاجارد بمنصب محافظ البنك المركزى الأوروبى – 18.09.19

البرلمان الأوروبى أعلن فوز كريستين لاجارد بمنصب محافظ البنك المركزى الأوروبى بواقع 394 عضو صوت لصالحها فى مقابل 206 صوت ضدها.

وعليه تتولى كريستين لاجارد منصب محافظ البنك المركزى الأوروبى إعتبارا من 1 نوفمبر 2019 لفترة رئاسة تدوم ثمانية سنوات وذلك عقبر إنتهاء فترة رئاسة ماريو دراجى فى 31 أكتوبر 2019.


محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين على مستوى النواب غدا – 18.09.19

مكتب الممثل التجارى للولايات المتحدة قال أن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين سوف تبدأ بواشنطن غدا من أجل التمهيد لمحادثات رفيعة المستوى فى شهر أكتوبر 2019 والتى تهدف لإيجاد حل لحرب التجارة الدائر منذ أربعة عشر شهر.

والمتحدث بأسم المكتب لم يعطى أى تفاصيل أخرى عن المحادثات.


بنك الصين الشعبى يحد سعر اليوان عند 7.0730- 18.09.19

بالأمس بنك الصين الشعبى قام بالتحديد لسعر صرف اليوان فى مقابل الدولار الأمريكى عند 7.0730 فيما قد ححده خلال تداول أول أمس عند 7.0657 وبالأمس البنك لم يقم بضخ أى أموال فى السوق.

ويجب الإشارة إلى أن بنك الصين الشعبى يقوم بالتأثير على الدولار الأمريكى من خلال ربطة قيمة اليوان بالدولار الأمريكى حث أن بنك الصين الشعبى يستخدم سياسة سعر الصرف الثابت والذى يختلف عن سعر الصرف العائم المتسخدم من جانب الولايات المتحدة.


حكومة سويسرا تخفض توقع النمو والتضخم عام 2019 – 18.09.19

أخر تقرير صدرت عن الحكومة السويسرية حول توقع النمو والتضخم أظهر ما يلى :-

  • تم تخفيض توقع نمو إجمالى الناتج الملحى عام 2019 من 1.20 % إلى 0.80 %.
  • لم يتغير توقع نمو إجمالى الناتج المحلى عام 2020 وإستقر عند 1.70 %.
  • الحكومة خفضت توقع التضخم عام 2019 من 0.60 % إلى 0.50 %.
  • الحكومة خفضت توقع التضخم عام 2020 من 0.60 % إلى 0.40 %.

الدولار الأسترالى يتراجع عقب الصدور لنتائج إجتماع الإحتياطى الأسترالى – 18.09.19

بالأمس الدولار الأسترالى سجل تراجع أمام العملات الرئيسية الأخرى وبالرغم من التراجع لشهية المخاطر التى تضغط على عملات السلع ذات المخاطر العالية.

إلا أن السبب فى التراجع للدولار الأسترالى يرجع لصدور نتائج إجتماع الإحتياطى الأسترالى التى أظهرت أن بيانات الإقتصاد كانت أفضل مما كان متوقع ولكنها ما تزال ضعيفة.

فالإحتياطى الأسترالى قد أصدر نتائج إجتماع لجنة السياسات النقدية الذى عقد يوم 3 سبتمبر 2019 ولم ينتج عنه أى تغيير فى السياسات النقدية فيما يظهر من خلال البيان مخاوف اللجنة من التصاعد لحرب التجارة بين الصين والولايات المتحدة وتراجع نمو الإقتصاد الصينى مما يرثر بالسلب على التجارة والإستثمار بالعالم.

كما أن البيان أظهر قلق اللجنة بشأن بعض التطورات داخل أستراليا حيث أن البيان إشار لإرتفاع بيانات التوظيف بالرغم من الإستقرار لمعدل البطالة عند 5.20 % بجانب التراجع للأجور مع توقع بزيادة الضغط على الأجور فيما اللجنة إشارت إلى أنها سوق تبقى على معدل الفئادة من دون أى تغيير فى الوقت الحالى مؤكدة على أنها سوف تستمر فى مراقبة السوق لتقييم تطور الإقتصاد على الصعيد العالمى والمحلى مع الإتخاذ للإجراء اللازم لتحقيق هدف التضخم والنمو المستدام.

هذا وزوج الأسترالى دولار إنخفض من مستوى 0.6864 إلى مستوى 0.6837 كما أن زوج الأسترالى ين تراجع من مستوى 74.19 إلى مستوى 73.96 بينما زوج اليورو إسترالى إرتفع من مستوى 1.6021 إلى مستوى 1.6100.


إغلاق بورصة وول ستريت على إرتفاع بدعم من آمال التجارة وتحفيز من البنك المركزى الأوروبى- 16.09.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة صعدت والمؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق أغلق على مسافة قريبة من أعلى مستوى له على الإطلاق بدعم من التطور الإيجابى بين الصين والولايات المتحدة ووعد من البنك المركزى الأوروبى بمواصلة السياسات النقدية التحفيزية.

المؤشر داو جونز الصناعى أنهى جلسة التداول فى بورصة وول ستريت على إرتفاع 47.11 نقطة أو ما يعادل 0.17 % إلى النقطة 27184.15.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 8.64 نقطة أو ما يعادل 0.29 % ليغلق بذلك عند النقطة 3009.57.

المؤشر ناسداك المجمع إغلق على إرتفاع 24.79 نقطة أو ما يعادل 0.30 % إلى النقطة 8194.47.


إرتفاع الدولار الأسترلى بالتزامن مع الهدوء لوتيرة حرب التجارة- 16.09.19

بالأمس الدولار الأسترالى إرتفع للجلسة الثامنة فى مقابل الين اليابانى وذلك مع وجود بعض من الدلائل على هدوء توتر التجارة بين الصين والولايات المتحدة بنا زاد من تفائل حول التوصل لحل حرب التجارة فيما بين البلدين بالمستقبل القريب بما عزز من شهية المخاطر فى السوق.

والصين كانت قد أعلنت أول أمس أنها سوف تعفى ستة عشر نوع من بضائع الولايات المتحدة من رسوم الجمارك وردا على هذا صرح دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بأنه سوف يؤجل تطبيق رسوم الجمارك الجديدة على واردات الصين التى من المقرر أن تطبق يوم 1 أكتوبر 2019 إلى يوم 15 أكتوبر 2019.

أما بالنسبة إلى بيانات الإقتصاد فى أستراليا فلم تكن جيدة حيث أن معهد ملبورن خفض توقعه عن التضخم من نسبة 3.50 % فى شهر أغسطس 2019 إلى نسبة 3.10 % فى شهر سبتمبر 2019 كما أن مؤشر ويستناك لثقة المستهلك إنخفض بنسبة 1.70 % فى شهر سبتمبر 2019 وذلك بالمقارنة بنسبة زيادة قدرها 3.60 % فى شهر أغسطس 2019.

وزوج الدولار الأسترالى قد إرتفع خلال تعامل أمس من 0.6861 إلى 0.6883 فيما زوج اليورو إسترالى إنخفض من 1.6040 إلى 1.6017 مقترب من أدنى مستوى أمس عند 1.5987 وكذلك زوج الأسترالى ين إرتفع من مستوى 73.96 إلى مستوى 74.21 والزوج إرتفع إلى مستوى 74.47 وهو يعتبر أعلى مستوى يومى يصل إليه الزوج منذ بداية شهر أغسطس 2019.


إنخفاض الين اليابانى بسبب الإرتفاع لشهية المخاطر- 16.09.19

بيانات الإقتصاد التى صدرت فى اليابان بالأمس كانت أفضل من المتوقع حيث أن مؤشر نشاط الصناعة إرتفع بنسبة 0.10 % فى خسن كان توقع السوق يشير بأنه سوف ينخفض بنسبة 0.30 %.

ومكتب مجلس وزراء اليابان أفاد بأن طلبيات الماكينات الأساسية قد إرتفع بنسبة 6.60 % فى شهر يوليو 2019 بينما التوقع كان أن تنخفض بنسبة 0.90 % وذلك بالمقارنة مع إرتفاع نسبته 13.90 % فى شهر يونيو 2019.

ولم تؤثر هذه البيانات الإيجابية على تداول الين اليابانى حيث أن الين اليابانى إنخفض خلال تداول أمس أمام بعض من العملات الأخرى بسبب الإرتفاع لشهية المخاطر فى السوق وذلك بالتزامن مع هدوء وتيرة حرب التجارة بين الولايات المتحدة والصين وذلك على خلفية إعلان الصين بأنها سوف تعفى ستة عشر نوع من بضائع الولايات المتحدة من رسوم الجمارك بالإضافة لإعلان الولايات المتحدة التأجيل لتطبيق رسوم الجمارك الجديدة على واردات الصين إلى يوم 15 أكتوبر 2019.

وزوج الدولار ين قد تداول خلال أمس عند مستوى 107.85 بعد أن إفتتح عند مستوى 107.81 والدولار ين إرتفع إلى أعلى مستوى يومى له ليصل إلى مستوى 108.17 كما أن زوج اليورو ين إرتفع من مستوى 118.70 إلى مستوى 118.95.


بيان السيايات النقدية الصادر عن البنك المركزى الأوروبى عن شهر سبتمبر 2019- 16.09.19

فيما يلى سوف نقدم أهم نقاط بيان السياسات النقدية الذى صدر عن البنك المركزى الأوروبى عقب إجتماع أمس :-

  • تم البقاء على معدل الفائدة من دون أى تغيير عند المستوى صفر على عمليات إعادة التمويل الرئيسية وعند مستوى 0.25 % على الإقراض الهامشى وعند مستوى -0.50 % على الإيداع.
  • اللجنة تتوقع إستقرار معدل البطالة عند المستوى الحالى لها على الأقل حتى يتسارع معدل التضخم ويقترب من الهدف المحدد له وكذلك من أجل ضمان إستدامة التحقيق لهذا الهدف.
  • اللجنة قررت مواصلة إعادة الإستثمار فى السندات المشتراة تحت برنامج التيسير النقدى بالوتيرة الشهرية التى تقدر بنحو 20 مليار يورو وذلك بداية من شهر نوفمبر 2019.
  • إعادة الإستثمار فى السندات المشتراة تحت برنامج التيسير النقدى لفترة طويلة أو حتى إرتفاع معدلات الفائدة الرئيسية.
  • البنك المركزى الأوروبى سوف يجرى تعديل على عمليات إعادة التمويل المستهدفة الطويلة الأجل.

هبوط أسعار النفط 1 % بفعل الشكوك بشأن التجارة ومباحثات منظمة الأوبك بلس – 16.09.19

بالأمس أسعار النفط هبط حوالى 1 % بعد تقرير لوسائل إعلام ألقت الشكوك حول إحتمال إتفاق تجارى مؤقت بين الصين والولايات المتحدة فى حين لم يسفر إجتماع تحالف منظمة الأوبك بلس عن قرار بشأن تعميق التخفيض فى الإمداد للخام.

وسوق النفط تعرض لمزيد من الضغط بعد أن خفض البنك المركزى الأوروبى معدل فائدة الإيداع لمستوى قياسى منخفض عند -0.50 % وقال أنه سوف يستأنف مشتريات السندات بقيمة 20 مليار يورو شهريا بدأ من شهر نوفمبر 2019 من أجل التعزيز للنمو فى منطقة اليورو.

هقود خام القياس الأوروبى مزيج برنت لأقرب إستحقاق أنهت جلسة التداول على إنخفاض 43 سنت أو ما يعادل 0.71 % إلى 60.38 دولار للبرميل الواحد.

عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى تراجعت 66 سنت أو ما يعادل 1.18 % لتغلق بذلك عند 55.09 دولار للبرميل الواحد.

وعقود النفط زادت خسائرها بعد نفى مسئول بارز فى الولايات المتحدة تقرير لوكالة بلومبرج على أن الولايات المتحدة تدرس إتفاق تجارى مؤقت مع الصين على حسب ما ورد من محطة تلفزيون سى إن بى سى.

وبوقت سابق أسعار النفط لقيت دعم من أنباء بأن أكبر إقتصاديين فى العالم قد قدما بعض من التنازلات فى حرب التجارة فيما بينهما الذى طال أمدة.

وأيضا أسعار النفط تضررت بعد تعليق من الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة الجديد فى المملكة العربية السعودية التى قال فيها أنه لم يتم بحث تعميق التخفيض قبل إجتماع منظمة الأوبك يومى 15 و 16 ديسمبر 2019.


تصريحات ستيفن مينوتشن – 11.09.19

أكد ستيفن مينوتشن وزير خزانة الولايات المتحدة فى تصريحات صحفية أول أمس بأن إقتصاد الولايات المتحدة لن يتأثر فى ظل حرب التجارة مع الصين ودول الإتحاد الأوروبى والتى إستمرت منذ أكثر من عام مضيف بأنه لا يرى إمكانية حدوث ركود إقتصاد على الإطلاق.

ويجب الإشارة إلى أن الإحتياطى الفيدرالى يرى بأن حرب التجارة سوف تؤدى لإنخفاض نمو الإقتصاد بالولايات المتحدة بنسبة 1 % وأن التصاعد لحالة عدم الرضا ساهمت فى التأثير بالسلب على الناتج الصناعى العالمى وحجم التجارة العالمية.


إغلاق أسهم الولايات المتحدة على إستقرار مع الصعود للطاقة والهبوط للتكنولوجيا – 11.09.19

بالأمس المؤشر ستاندرد آند بوزر 500 الأوسع نطاق أغلق على إستقرار حيث موجه صعود فى أسهم الصناعة والطاقة وازنت تراجع فى قطاعى العقارات والتكنولوجيا مع تفضيل المستثمرين للقيمة على حساب أسهم النمو.

المؤشر داو جونز الصناعى إرتفع 73.92 نقطة أو ما يعادل 0.28 % ليصل إلى النقطة 26909.43.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 0.96 نقطة أو ما يعادل 0.03 % مسجل النقطة 2979.39.

المؤشر ناسداك المجمع نزل 3.28 نقطة أو ما يعادل 0.04 % إلى النقطة 8084.16.


إرتفاع الدولار الكندى بدعم من تعافى أسعار النفط – 11.09.19

الدولار الكندى إرتفع إلى أعلى مستوى له منذ ست أسابيع متأثر بإرتفاعات أسعار النفط والإيجابية فى بيانات الإسكان الكندية.

هذا ومؤخرا قد صدر عدد من بيانات الإقتصاد الإيجابية الكندية بالرغم من تباطؤ الإقتصاد لفترة طويلة خلال عام 2019 مما أدى لإرتفاع آمال المستثمرين تجاه إقتصاد كندا بوقت يشهد فيه الإقتصاد العالمى تقلب كبير.

ووفق للهيئة الكندية للرهن العقارى والإسكان فمؤشر الإسكان قد إرتفع فى شهر أغسطس 2019 بنسبة 1.90 % ليصل إلى 226600 متجاوز توقع السوق الذى إشار للإرتفاع 215000 بعد وصول المؤشر إلى 222500 خلال شهر أغسطس 2019 فيما مكتب الإحصاء الكندى أعلن مع الإرتفاع لمؤشر تراخيص البناء بنسبة 3 % بالمقارنة لنفس الفترة خلال عام 2018 ليتجاوز بذلك التوقع الذى أشار للإرتفاع 2.10 % فقط وذلك بعد أن إنخفض بنسبة 3.10 % فى القراءات السابقة.

والأسبوع الماضى السوق المحلى إنتعش عقب البيانات التى أفادت بإضافة 81000 وظيفة خلال شهر أغسطس 2019 وذلك جاء بعد البيانات التى أظهرت نمو إجمالى الناتج المحلى 0.20 % خلال شهر يونيو 2019 بالرغم من حالة عدم الإستقرار التى يعانى منها الإقتصاد العالمى.

فى ذات الوقت الدولار الكندى إرتفع بسبب الإرتفاع فى أسعار الطاقة حيث أن العقود الآجلة للنفط قفزت 1.21 %.

وزوج الدولار كندى قد إنخفض 0.17 % ليسجل 1.3145 وزوج اليورو كندى إنخفض 0.24 % ليسجل 1.4511.


تسجيل الين اليبانى أدنى مستوى له منذ خمس أسابيع – 11.09.19

بالأمس الين اليابانى إستقر عند أدنى مستوى له فى مقابل الدولار الأمريكى حيث شجع عائد سندات المستثمرين على تخفيض توقعات الهبوط الخاصة بهم للإقتصاد العالمى.

والين اليابانى قد إنخفض فى مقابل الدولار الأمريكى ليسجل أدنى مستوى له منذ بداية شهر أغسطس 2019 عند مستوى 107.50.

فى ذات الوقت عملات السلع إستقرت مثل الدولار النيوزيلندى والدولار الأسترالى وسط إرتفاع مفاجئ فى السوق العالمى حيث أن المستثمرين ينتظرون إتخاذ البنك المركزى الأوروبى مزيد من إجراءت التحفيز خلال إجتماعه هذا الأسبوع.

ذلك يأتى بالتزامن مع إرتفاع عائد سندات الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى لها خلال ثلاث أسابيع حيث إرتفاع شهية المخاطر وسط إيجابية تطور حرب التجارة مما دفع المستثمرين لتوجيه الإستثمار لأصول ذات مخاطر عالية بدل من الإستثمار فى الملاذ الآمن الأمر الذى دعم إرتفاع الدولار فى مقابل العملات الرئيسية الأخرى ليتعافى بذلك بعد الخسائر التى إستمرت إربع أيام بجانب إرتفاع عائد سندات ألمانيا لأجل ثلاثون عام لتعود بذلك للنطاق الجانبى للمرة الأولى منذ أكثر من شهر بالإضافة إلى ذلك بيانات الإقتصاد الإيجابية رفعت شهية المخاطر فى السوق.

والساعات الأخيرة زوج الدولار ين إرتفع بالشكل الطفيف بنسبة 0.06 % ليسجل مستوى 107.31.


دعم إيجابية بيانات سوق العمل الجنيه الإسترلينى – 11.09.19

الجنيه الإسترلينى يجحاول الحفاظ على المكاسب فى مقابل اليورو والدولار الأمريكى بالأمس وذلك بعد أظهار بيانات سوق العمل التى صدرت من المملكة المتحدة لشهر يونيو 2019 نمو قوى فى الأجور وإنخفاض طفيف فى معدل البطالة لكن الجنيه الإسترلينى ما يزال متأثر بتطور البريكست.

فمؤشر متوسط الأجور قد سجل نمو 4 % وذلك للمرة الأولى منذ عام 2008 بما يتجاوز توقع السوق الذى إشار للنمو بنسبة 3.80 % فقط فيما معدل البطالة سجل تراجع طفيف حيث سجل نسبة 3.80 % على عكس التوقع الذى إشار لإستقرار المؤشر عند بنسبة 3.90 %.

تلك البيانات تأتى بالتزامن مع قرار البرلمان برفض أقتراح بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة بالإجراء لإنتخابات مبكرة وعقب أن أعطت الملكة أليزابيث موافقة ملكية على تشريع منع خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق.

ويبدو أن وضع إقتصاد المملكة المتحدة أفضل من توقع البنك البريطانى بالرغم من هذا فأن الصناعات الكثيفة العمالة لا تساهم فى نمو إجمالى الناتج المحلى على عكس الصناعات الأقل ربحية التى ترفع من أعداد التوظيف.

والساعات الأخيرة زوج الإسترلينى دور إرتفع 0.02 % ليسجل 1.2338 فيما زوج اليورو إسترلينى سجل تراجع 0.10 % ليسجل 0.8943.


تصريحات بوريس جونسون – 11.09.19

أكد بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة فى تصريحات صحفية بالأمس بأن المملكة المتحدة سوف تغادر الإتحاد الأوروبى فى 31 أكتوبر 2019.

مضيف بأن هناك فرصى من أجل التوصل لإتفاق مع دول الإتحاد الأوروبى ولكنها تطلب بذل مزيد من الجهد الفترة القادمة.

ويذكر أن دومينيك كامينجز مستشار بوريس جونسون رئيس الوزراء أكد فى تصريح صحفى بالأمس بأن المملكة المتحدة سوف تغادر الإتحاد الأوروبى فى الموعد المحدد يوم 31 أكتوبر 2019 ولن تطلب تمديد إتفاق البريكست.


هبوط النفط لإحتمال عودة صادرات إيران بعد أن تم إقالة بولتون – 11.09.19

بالأمس أسعار النفط تراجعت بعد أن أقال دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة جون بولتون مستشار الأمن القومى والمهندس الرئيسى لموقف دونالد ترامب الصارم تجاه إيران مما أثار تكهن بإحتمال عودة صادرات خام إيران للسوق.

لكن فى المقابل السوق تدعم بتطمينات الوزير الجديد للطاقة فى المملكة العربية السعودية بإستمرار تخفيض الإنتاج التى تقوم بها منظمة الأوبك وحلفائها.

خام القياس العالمى مزيج برنت قفز 21 سنت ليتحدد بذلك سعر التسوية عند 62.38 دولار للبرميل الواحد.

العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى إغلقت على إنخفاض 45 سنت أو ما يعادل 0.80 % إلى 57.40 دولار للبرميل الواحد.

دونالد ترامب أقال على نحو مفاجئ بولتون وسط خلاف بشأن سبل التعامل مع تحدى السياسات الخارجية فى ملفات مثل روسيا وإفغانستان وإيران وكوريا الشمالية.

وقال المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب فى شيكاغو فيل فلين السوق إعتبرها علامة على أن إدارة دونالد ترامب قد تصبح أقل تشدد تجاه إيران وأن تبدأ فى محادثات وربما عودة نفط إيران.

وصادرات إيران من النفط الخام تراجعت أكثر من 80 % بسبب إعادة فرض عقوبات من الولايات المتحدة بعد أن إنسحب دونالد ترامب عام 2018 من إتفاق عام 2015 النووى بين إيران والقوى العالمية وفى شهر مايو 2019 أنهت الولايات المتحدة إعفاء كانت تمنحه لبعض مستوردى نفط إيران بهدف وقف صادرات إيران تماما.

والسوق تعرض لضغط إضافى من تخفيض إدارة ملعومات الطاقة بالولايات المتحدة توقعها لأسعار النفط الخام الفورية وذلك على حسب ما قال مدير عقود الطاقة فى ميزوهو بوب يوجر.


مؤشر الأجور البريطانى يتجاوز توقع السوق فى شهر يوليو 2019 – 11.09.19

بيانات سوق العمل فى المملكة المتحدة التى صدرت بالأمس أظهرت بأن مؤشر متوسط الدخل بالمملكة المتحدة والأجور سجل نمو 4 % على الأساس الربع سنوى خلال شهر يوليو 2019.

وذلك بما تجاوز توقع السوق والذى إشار لنمو المؤشر 3.70 % فقط كما أنه أعلى من القراءات السابقة والمسجلة نمو 3.80 % فى الثلاث أشهر التى إنتهت فى شهر يونيو 2019.


تصريحات لى – 11.09.19

صرح لى رئيس مجلس الدولة فى الصين بأنه يأمل فى التحقيق لتقدم فى محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة وأضاف أنه يتعين على الطرفين إيجاد حلول لحرب التجارة.

وكان لهذا التعليق الأثر الإيجابى على معنويات السوق حيث أن عائد سندات خزانة الولايات المتحدة لأجل عشرة سنوات إنخفض خلال تعامل أمس 0.40 % بالإضافة إلى هذا العقود الآجلة للمؤشر ستاندرد آند بورز 500 إستقرت لذلك فالمتوقع أن المؤشرات الرئيسية ببورصة وول ستريت سوف تتغير بمعدل طفيف.


تصريحات أنجيلا ميركل – 11.09.19

أدلت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية بتصريحات خلال مناسبة نظمها إتحاد دافعى الضرائب فى ألمانيا تفيد بأن حكومة ألمانيا تتمسك بتحقيق التوازن فى ميزانية ألمانيا مما يخفف من توقع التحفيز المالى فى أكبر إقتصاد بأوروبا.

وبوقت سابق أشار اولاف شولز وزير المالية الألمانى إلى أن ألمانيا مستعدة من أجل ضخ مزيد من مليارات اليورو فى إقتصاد ألمانيا من أجل مواجهه أى تباطؤ كبير فى النمو.


تجاوز طلبات السلع المعمرة بالولايات المتحدة التوقع للشهر الثانى تواليا – 27.08.19

طلبات السلع المعمرة بالولايات المتحدة سجلت نمو قوى للشهر الثانى تواليا خلال شهر يوليو 2019.

حيث أن الطلبات على السلع المعمرة إرتفعت 2.10 % على الأساس الشهرى فى شهر يوليو 2019 لتتجاوز توقع السوق والذى إشار لنمو المؤشر 1.40 % فقط كما أنها تعتبر أعلى من القراءات السابقة والمسجلة نمو قوى بنسبة 1.90 % خلال شهر يونيو 2019.


إشتعال حرب التجارة من جديد وتراجع اليوان إلى أدنى مستوى منذ أحد عشر عام – 27.08.19

اليوان الصينى فى مقابل الدولار الأمريكى تراجع خلال تعامل أمس لإدنى مستوياته منذ أحد عشر عام بسبب زيادة المخاوف بشأن صراع التجارة الذى أصبح يهدد بحدوث ركود عالمى وهو ما أثر بالشكل السلبى على إداء سوق المال العالمى.

وسعر صرف اليوان إنخفض إلى 7.14 فى مقابل الدولار الأمريكى وهو يعتبر المعدل الأدنى منذ بداية عام 2008 والذى شهد حدوث أزمة مالية  عالمية.

وفى الفترة الأخيرة وتيرة توتر الإقتصاد العالمى زادت بعد أن دعى دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة شركات الولايات المتحدة للإنسحاب من الصين ومع إعلان الصين والولايات المتحدة الرفع لرسوم الجمارك على سلع كلا منهما وتوقف مباحثات التجارة فيما بينهما.

الصين وضعت العديد من القيود على تحويل اليوان الذى من الصعب أن يصرف بحرية حين أن حكومة الصين تسعى إلى الحد من تقلب اليوان أمام الدولار الأمريكى ضمن هامش نسبة 2 % صعود وهبوط من السعر المرجعى الذى يحدده البنك المركزى الصينى يوميا.

وخلال الأسابيع القليلة الأخيرة بنك الصين الشعبى كان يقوم بتخفيض اليوان بالشكل الثابت وبالأمس حدده عند 7.057 فى مقابل الدولار الأمريكى.

ويشار إلى أن السماح يتخفيض قيمة اليوان أمام الدولار الأمريكى يمنح الصين ميزة تنافسية حيث أنه يجعل صادرات الصين أرخض مما يعوض بعض من الخسائر التى سببتها رسوم جمارك الولايات المتحدة.

وبنفس الوقت فى شهر أغسطس 2019 اليوان تخطى الحد الأدنى الذى بلغ 7 فى مقابل الدولار الأمريكى بعد أيام قليلة من إعلان حكومة الولايات المتحدة عن عزمها فرض رسوم جمارك جديدة بدأ من أول شهر سبتمبر 2019.

وهذا التراجع القوى فى اليوان الصينى دفع الولايات المتحدة لإتهام الصين بالتلاعب فى العملة إلا أن بنك الصين الشعبى رفض هذا الوصف بالشكل الحازم.


إنتعاش أسهم الولايات المتحدة مع إنخفاض حرارة نزاع التجارة – 27.08.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة إرتفعت عقب التراجع الحاد بالجلسة السابقة بعد تنبأ دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بإبرام إتفاق تجارة مع الصين مما هدأ من بواعث القلق للمستثمرين عقب التصعيد فى حرب التصريحات أخرج السوق عن المسار الأسبوع الماضى.

وعقب قمة المجموعة السبعة فى فرنسا دونالد ترامب قال بأنه يعتقد بأن الصين ترغب بصدق فى التوصل لإتفاق مستشهد بما وصفه بضط الإقتصاد المتنامى على الصين وفقد الوظائف لديها.

وعلى أثر هذا إرتفعت أسهم الشركات الحساسة لرسوم الجمارك وسهم أبل صعد 1.90 % مقدم أكبر دعم للمؤشرات الرئيسية.

وأيضا أسهم صناعة الرقائق تقدمت شديدة الإعتماد على الصين فى الإيرادات الخاصة بها ومؤشر فيلادلفيا لقطاع أشباه المواصلات زاد 0.86 % بعد أن هوى أكثر من 4 % الجمعة الماضى.

المؤشر داو جونز الصناعى صعد 269.93 نقطة أو ما يعادل 1.05 % ليضل بذلك إلى النقطة 25898.83.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 31.27 نقطة أو ما يعادل 1.10 % مسجل النقطة 2878.38.

المؤشر ناسداك المجمع تقدم 101.97 نقطة أو ما يعادل 1.32 % إلى النقطة 7853.74.


الإحتياطى الفيدرالى فى ولاية أتلانتا يرفع توقع النمو إلى 2.30 % – 27.08.19

الإحتياطى الفيدرالى فى ولاية أتلانتا أعلن إرتفاع توقع نمو الإقتصاد خلال الربع الثالث من عام 2019.

ووفق التقرير فأن توقع نمو إجمالى الناتج المحلى خلال الربع الثالث عام 2019 قد إرتفع من نسبة 2.20 % فى 16 أغسطس 2019 إلى نسبة 2.30 % فى 26 أغسطس 2019 وذلك بعد إيجابية فى تقرير طلبات السلع المعمرة بالأمس عن مكتب الإحصاء بالولايات المتحدة.


تصريحات سكوت موريسون – 27.08.19

تناولت تصريحات سكوت موريسون رئيس وزراء أستراليا حول علاقة التجارة مع المملكة المتحدة عقب إتفاق البريكست أنه من الممكن بالشكل الكبير أن يتم التوصل لإتفاق تجارة بين المملكة المتحدة وأستراليا خلال عام.

مؤكد على أن إجتماعه مع بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة قد ترك له رضا قوى بقدرة بوريس جونسون على تحقيق إتفاق البريكست بالموعد المحدد.


أهم ما جاء بالمؤتمر الصحفى لمجموعة الدول الصناعية السبعة – 27.08.19

فيما يلى أهم النقاط التى وردت بالمؤتمر الصحفى لمجموعة الدول الصناعية السبعة :-

  • إجتماعات دول المجموعة الصناعية السبعة قد إنتهت من دون التوصل لبيان رسمى.
  • إتفق كلا من إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة أنه لا يجب حصول إيران على السلاح النووى.
  • لم يتم تحقيق الكثير من بشأن قضية إيران ولكن تم إحراز تقدم فى العديد من النواحى الفنية.
  • من الممكن التوصل إلى إتفاق مع إيران أن إجتمع كلا من حسن الروحانى رئيس إيران ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة.
  • سوف يقوم إيمانويل ماكرون بإلغاء الضرائب الرقيمة فور التوصل إلى إتفاق دولى.
  • إتفقت كلا من الولايات المتحدة وفرنسا على التوصل إلى إتفاق حول الضرائب الرقيمة عام 2020.
  • كان هناك عديد من المحادثات المطولة حول الصين والإقتصاد العالمى.
  • خلق توتر التجارة والنزاع بين الصين والولايات المتحدة حالة من عدم الرضا.
  • دونالد ترامب أظهر بوضوح رغبته القوية فى التوصل لإتفاق من الصين.
  • كلما أسرع كلا من الطرفين فى التوصل إلى إتفاق تجارى كلما تلاشت حالة عدم الرضا بشكل سريع.
  • دول المجموعة الصناعية السبعة إتفقت على أهمية الأسراع فى إصلاح إقتصادى عالمى.
  • دونالد ترامب صرح بأن جميع الدول كانت متناغمة فى التوصل إلى إتفاق تجارة.
  • دونالد ترامب يرى أن الصين تخسر ملايين من الوظائف بسبب حرب التجارة.
  • رسوم الجمارك أثرت بالسلب على إقتصاد الصين والولايات المتحدة حصلت على أكثر من 100 مليار دولار أمريكى بعد الرسوم.
  • دونالد ترامب صرح بأنه من الممكن التوصل إلى إتفاق مع إيران خلال فترة قصيرة من الوقت.
  • دونالد ترامب أكد أنه فى حالة أن كانت الظروف جيدة فمن الممكن الإجتماع مع رئيس إيران بوقت قريب.

تصريحات بوريس جونسون – 27.08.19

أكد بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة فى تصريحات صحفية على أن المملكة المتحدة لديها المقدرة على التعامل بكل سهولة مع سيناريو الخروج من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق البريكست.

مضيف بأن فرص التوصل إتفاق تتحسن ولكن يجب أن يكون هناك واقعية من قبل إصدقائنا فى أوروبا بأن إتفاق الإنسحاب هذا قد إنتهى بالفعل.


هبوط النفط 1 % وسط تفائل إزاء إيران وآمال الولايات المتحدة والصين – 27.08.19

بالأمس أسعار النفط تراجعت 1 % بفعل توقع زيادة معروض خام إيران بعد أن آثار رئيس فرنسا الآمال فى إتفاق الولايات المتحدة وإيران ولكن الخسائر جاءت محدودة بفعل التفائل المحيط بفرص إتفاق تجارة بين الولايات المتحدة والصين.

خام القياس العالمى مزيج برنت فقد 64 سنت أو ما يعادل 1.10 % ليتحدد بذلك السعر عند التسوية 58.70 دولار للبرميل الواحد بعد صعوده خلال الجلسة إلى 60.17 دولار.

العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى أغلقت على إنخفاض 53 سنت أو ما يعادل 1 % عند 53.64 دولار للبرميل الواحد.

الأسعار نزلت بعد أن قال إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا أن الإستعدادت جارية من أجل عقد إجتماع بين حسن روحانى رئيس إيران ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأسابيع المقبلة من أجل إيجاد حل للأزمة النووية.

دونالد ترامب كان قد تخلى عام 2018 عن إتفاق عام 2015 النووى بين القوى العالمية وإيران قائل بأنه يرغب فى إتفاق أوسع لا يقتصر على النشاط النووى لإيران بل أيضا يكبح دعمها لجماعات وحكومات حليفة لها فى لبنان واليمن والعراق وسوريا ويفرض قيود على برامجها للصواريخ البالستية.

ودونالد ترامب شدد العقوبات على إيران فى شهر مايو 2019 فى محاولة من أجل وقف صادرات نفط إيران تماما.

وقال المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب فى شيكاغو فيل فلين أن السوق تدرس الآن إمكانية أننا سوف نرى سيل من نقط إيران يتدفق على السوق أن حدث تقدم لمن ينبغى توخى الحذر لأننا سمعنا من قبل عن صفقات يجرى إسقاطها بعد دقيقة فى تغريدة.

الأسعار تدعمت عندما قال دونالد ترامب عقب قمة المجموعة السبعة فى فرنسا أنه يعتقد أن الصين ترغب بصدق فى التوصل إتفاق.

وقال نائب ريس وزراء الصين ليو خه والذى كان يقود المحادثات مع الولايات المتحدة أن الصين مستعدة من أجل حل النزاع من خلال المفاوضات الهادئة وأنها تعارض أى تصعيد لتوتر التجارة.

أسعار النفط إنخفضت 20 % عن ذروة عام 2019 التى سجلت فى شهر أبريل 2019 وذلك لأسباب منها بواعث القلق من نزاع التجارة بين الصين والولايات المتحدة يضر الإقتصاد العالمى مما قد ينال من الطلب على النفط.


إستقرار النفط بدعم آمال لتوتر التجارة – 21.08.19

بالأمس أسعار النفط إستقرت بفعل تفائل بالإنحسار لتوتر التجارة بين الصين والولايات المتحدة وآمال أن تأخذ الإقتصاديات الرئيسية تحفيز من أجل التصدى للتباطؤ المحتمل وذلك بعد إنخفاض الأسعار بوقت سابق جراء بواعث القلق حيال الطلب فى المستقبل.

خام برنت إرتفع 29 سنت أو ما يعادل 0.50 % ليتحدد بذلك السعر عند التسوية 60.03 دولار للبرميل الواحد.

خام الولايات المتحدة زاد 13 سنت إلى 56.34 دولار للبرميل الواحد والخام الأمريكى تراجع بعد الإغلاق عقب قول دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بأنه غير مستعد لإبرام إتفاق تجارى مع الصين.

والولايات المتحدة قالت بأنها سوف تمدد إعفاس يسمح لشركة هواوى بشراء مكونات من شركات الولايات المتحدة فى تهدئة طفيفة لنزاع التجارة فيما بين أكبر إقتصادين بالعالم.

وجون كيلدوف من أجين كابيتال فى نيويورك قال أنها حركة المد والجذر فى حرب التجارة بين الصين والولايات المتحدة وآمال تحفيز الإقتصاد هى المهيمنة على هذا السوق بما فى هذا التحفيز المالى من قبل الألمان.

والقلق إزاء المستوى الإجمالى للطلب على النمط ما يزال يثقل كاهل أسعار الخام ومنظمة الأوبك خفضت توقعها على نمو الطلب العالمى عام 2019 بمقدار 40000 برميل فى اليوم إلى 1.10 مليون برميل فى اليوم وأشارت إلى أن السوق سوف تشهد فائض طفيف عام 2020.

وأسعار النفط وجدت بعض من الدعم فى موجه صعود بسوق الأسهم بإنحاء العالم بفعل التوقع المتنامى بإتخاذ الإقتصاديات العالمية إجراء من أجل مواجهه تباطؤ النمو.


تصريحات دونالد ترامب – 21.08.19

أدلى دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بالأمس بعدد من التصريحات كانت كما يلى :-

  • إدارة الولايات المتحدة تدرس مزيد من التخفيض الضريبى.
  • يجب التحرك بالشكل الإستباقى وتخفيض معدل الفائدة.
  • كان يجب أن يخفض الإحتياطى الفيدرالى معدل الفائدة منذ وقت طويل.
  • رغبة الصين فى التوصل لإتفاق وسوف يتم هذا بوقت قريب أو ربما لاحقا.
  • لسنا على إستعداد إبرام إتفاق مع الصين.
  • دائما نتطلع لتخفيض الضريبة على الدخل وسوف يسعد الكثير من هذه الخطوة.
  • إقتصاد الولايات المتحدة بعيد عن الركود.
  • سوف يكون من الملائم ضم روسيا لمجموعة G7.

مخاوف الركود تدعم عملات الملاذ الآمن – 21.08.19

البحث عن عملات الملاذ الآمن التقليدية بما فيها الين اليابانى وسندات خزانة الولايات المتحدة زادت بالأمس بالرغم من المساعى للبنوك المركزية من أجل إتخاذ إجراء تحفيزى حيث أن المتداولين ركزوا على المخاوف بشأن حدوث تباطؤ عالمى.

إحتمال حدوق إنتخابات جديدة فى إيطاليا زاد بعد أن إعلان جوزينى كونتى رئيس وزراء إيطاليا إستقالته ليرفع بذلك حالة التشكك العالمية لكن السوق الإيطالى ما يزال مضطرب وذلك بسبب صراع داخلى فى الإئتلاف وتراجع عائدات إيطاليا بعد هذا الإعلان.

والآن السوق يركز عن ما أن كان الإجراء التوسعى الذى إتخذته العديد من الدول والتى منها الصين وألمانيا سوف يكون كافى من أجل تهدئة المخاوف بشأن حالة الإقتصاد العالمى وإنهاء مخاوف الركود.

والتركيز يتحول الآن لنتائج الإجتماع الأخير للإحتياطى الفيدرالى الأمريكى اليوم كما أن المتداولين ينتظرون ندوة الإحتياطى الفيدرالى فى منتدى جاكسون هول وقمة مجموعة السبع فى نهاية هذا الأسبوع من أجل الحصول على أدلة حول الخطوات الإضافية التى سوف يتخذها صناع القرار من أجل تعزيز نمو الإقتصاد.

يتسم توقع الصوق تجاه منتدى جاكسون هول والمجتمع المصرفى المركزى جملة من التشائم كما أن سوق الولايات المتحدة يسعر فى الوقت الحالى تقديم تسهيل هائل بجانب العديد من الأسواق الأخرى بجميع إنحاء العالم فأن السوق فى الوقت الحالى يحاول فرض السيطرة على المجتمع المصرفى المركزى.

ونظرا لإحتمال إنخفاض معدل الفائدة تعد أسهم البنوك الخاسر الكبير فى بورصة وول ستريت وأوروبا حيث أن مؤشر دلو جونز الصناعى تراجع 6.05 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.02 % ليصل لمستوى 26129.74 والمؤشر ستاندرد آند بورز 500 خسر 3.25 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.11 % ليصل لمستوى 2920.10 والمؤشر ناسداك تراجع 1.52 نقطة أو ما يعادل نسبة 0.02 % ليصل لمستوى 8001.29 والمؤشر الأوروبى ستوكس 600 فقد 0.55 % كما أن المؤشر MSICs إنخفض فى جميع إنحاء العالم بنسبة 0.06 % بعد يومين من التحقيق للمكاسب التى بلغت نسبة 1 % وأسهم الشركات الناشئة إرتفع 0.26 % بدعم من المكاسب المحققة بالأمس بكوريا الجنوبية.

إحتمال تقديم مزيد من التسهيلات أدى لإنخفاض العائد وتراجع سندا العشر أعوام بالولايات المتحدة ليصل إلى 1.5572 % بعدما وصل إلى 1.598 % بوقت متأخر أول أمس.

والسوق المالى تراجع الأسبوع الماضى بعد أن تجاوز عائد السندات لأجل عامين وعائد سندات العشر أعوام وهو الإنعكاس الذى يسبق فترة الركود ولهذا يتم مراقبته فى السوق على النطاق الواسع.

والدولار قد تراجع فى مقابل العملات الرئيسية متماشى مع الإنخفاض لعائد سندات الولايات المتحدة حيث أن مؤشر الدولار إنخفض 0.11 % ومع الإرتفاع لليورو 0.14 % ليبلغ بذلك 1.1091 دولار والين اليابانى إرتفع 0.27 % فى مقابل الدولار الأمريكى ليصل إلى 106.37 فى حين الجنيه الإسترلينى بلغ 1.2156 دولار على زيادة بلغت بالأمس 0.26 %.

وأسعار النفط تراجعت بسبب المخاوف المستمرة بشأن الطلب المستقبلى بالرغم من أن آمال التحفيز ساعدت فى الحد من الخسائر وسعر خام الولايات المتحدة إنخفض 0.50 % ليصل لمستوى 55.93 دولار للبرميل الواحد وخام برنت وصل بالأمس لمستوى 59.46 دولار على إنخفاض بلغ 0.47 %.

والذهب إرتفع 0.50 % ليبلغ بذلك مستوى 1.50190 دولار للأوقية وذلك بالتزامن مع توقع لجوء الإحتياطى الفيدرالى لتخفيض معدل الفائدة ومخاوف النمو.


تصريحات أنجيلا ميركل – 21.08.19

أكدت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية فى تصريحات صحفية بالأمس على أنه يجب إيجاد حلول فعلية بشأن خطة الباكستوب حول الحدود مع أيرلندا.

وذلك فى ظل التصاعد للأزمة بين المملكة المتحدة ودول الإتحاد الأوروبى حول تلك النقطة فى إتفاق البريكست.


نتائج إجتماع الإحتياطى الأسترالى – 21.08.19

تضمنت أبرز نتائج إجتماع لجنة السياسات النقدية للإحتياطى الأسترالى خلال شهر أغسطس 2019 ما يلى :-

  • عالميا أعضاء الإحتياطى الأسترالى يرى بأن التصاعد لحدة توتر التجارة والتكنولوجيا سوف يكو نله التأثير السلبى على نمو الإقتصاد العالمى وذلك بالرغم من توقع البنك بمو الإقتصاد العالمى بالشكل المعتدل.
  • توتر التجارة كان له التأثير السلبى على الإستثمار فى كثير من الدول.
  • فى ظل تلك الأوضاع عدد من البنوك المركزية إتجه لتخفيف السياسات النقدية بشكل واسع فى ظل الإنخفاض لمعدل التضخم.
  • كثير من البنوك قامت بتخفيض معدل الفائدة والمتوقع إتخاذ مزيد من خطوات التيسير النقدى الفترة القادمة.
  • فى الصين السلطات إتخدت العديد من الإجراءات لدعم نمو الإقتصاد ومحاولة توجيه المخاطر فى النظام المالى.
  • بالشكل العام بالوضع المالى العالمى ما يزال توسعى.
  • العائد على السندات الطويلة الأجل إنخفض بالشكل الملحوظ وسجل مستوى قياسى فى كثير من الدول ومن ضمنهم إستراليا.
  • الفائدة على الإقراض عند مستوى منخفض تاريخيا بالنسبة للشركات أو الأسر.
  • إنخفاض الدولار الأسترالى لأدنى مستوى له خلال الأونة الأخيرة.
  • محليا نمو الإقتصاد كان أضعف من المتوقع خلال النصف الأول من عام 2019 ولكن المتوقع إرتفاع معدل نمو الإقتصاد بالتدريج ليصل إلى نسبة 2.75 % عام 2020 وعام 2021 حوالى نسبة 3 %.
  • تلك النظرة مدعومة بعدد من تطورات الإقتصاد والتى على رأسها الإنخفاض لمعدلات الفائدة والإرتفاع لدخل الأسر والإنخفاض للدولار الأسترالى والنظرة الإيجابية للإستثمار.
  • معدل التوظيف كان أفضل مما كان متوقع كما سجل معدل المشاركة بسوق العمل مستوى قياسى مرتفع وبالرغم من هذا معدل البطالة إرتفع بما يشير لإستمرار وجود طائفة فائضة بسوق العمل.
  • المتوقع إنخفاض معدل البطالة إلى نسبة 5 % السنوات القليلة القادمة وذلك بالتزامن مع نمو إجمالى الناتج المحلى.
  • معدل التضخم سجل 1.60 % خلال الربع الثانى عام 2019 وأشار بعض الأعضاء لإنخفاض التضخم أسفل نسبة 2 % السنوات الماضية ويوجد دلائل على إستمرار الضغط على التضخم ولكن مع مرور الوقت المتوقع إرتفاع التضخم إلى نسبة 2 % بالتدريج خلال عام 2020 وأعلى نسبة 2 % عام 2021.
  • فى ظل تلك المعطيات رأى أعضاء لجنة السياسات النقدية للإحتياطى الأسترالى بأن الإستمرار فى معدل الفائدة المنخفض سوف يكون مطلوب من أجل الحفاظ على نمو الإقتصاد والدعم للتوظيف والتحقيق لأهداف التضخم.
  • رأى أعضاء اللجنة بأنه سوف يكون من المناسب مراقبة تطور الإقتصاد الخارجى والمحلى وإتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل التعامل معها.
  • الإحتياطى الأسترالى قد يتخذ مزيد من خطوات التيسير النقدى بهدف دعم نمو الإقتصاد والتحقيق لأهداف التضخم من مرور الوقت.

وفور الصدور لنتائج إجتماع الإحتياطى الأسترالى الدولار الأسترالى إرتفع أمام العملات الأخرى وعلى يأتى على رأسها زوج الأسترالى دولار والذى إرتفع من مستوى 0.6759 لمستوى 0.6794 وذلك قبل أن ينخفض بالشكل الطفيف ليتم تداول الزوج عند مستوى 0.6778 فى الوقت الحالى.


تصريحات دونالد ترامب – 21.08.19

أدلى دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بالأمس بعدد من التصريحات كانت كما يلى :-

  • إدارة الولايات المتحدة تدرس مزيد من التخفيض الضريبى.
  • يجب التحرك بالشكل الإستباقى وتخفيض معدل الفائدة.
  • كان يجب أن يخفض الإحتياطى الفيدرالى معدل الفائدة منذ وقت طويل.
  • رغبة الصين فى التوصل لإتفاق وسوف يتم هذا بوقت قريب أو ربما لاحقا.
  • لسنا على إستعداد إبرام إتفاق مع الصين.
  • دائما نتطلع لتخفيض الضريبة على الدخل وسوف يسعد الكثير من هذه الخطوة.
  • إقتصاد الولايات المتحدة بعيد عن الركود.
  • سوف يكون من الملائم ضم روسيا لمجموعة G7.

تصريحات مايك بومبيو – 21.08.19

أكد مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة فى تصريحات صحفية بالأمس بأن عقوبات الولايات المتحدة التى فرضت على إيران أضرت بقطاع النفط بإيران.

مضيف بأنها تسببت بإزالة 2.70 مليون برميل من نفط إيران من السوق العالمى.

وأشار وزير خارجية الولايات المتحدة إلى أن حكومة الولايات المتحدة واثقة من قدرتها على مواصلة إستراتيجيتها هذه والمحافظة على تلقى سوق النفط الإمداد الكامل.


إستقالة جوزيبى كونتى – 21.08.19

قال جوزيبى كونتى رئيس وزراء إيطاليا بأنه سوف يتقدم بإستقالته من منصبة على خلفية جلسة التصويت على سجب الثقة من حكومة إيطاليا مضيف بأن سبب الإستقالة يرجع للأزمة السياسية التى تمر بها إيطاليا.

وكونتى أشار إلى أن الأزمة السياسية تمهد نحو إجراء إنتخابات عامة مبكرة وخاصة وأن ماتيو سالفينى لم يفى بتعهداته السابقة مؤكد على أن إصلاح الحكومة لن يمر فى الوقت الحالى.


تصريحات بوريس جونسون – 21.08.19

تناولت تصريحات بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة عبر الحساب الخاص به على تويتر حول إتفاق البريكست تأكيد منه على إلتزامه بخروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر 2019.

بالرغم من جميع الضغوط التى يشكلها جيرمى كوربين زعيم حزب العمال فى المملكة المتحدة وسعيه من أجل إلغاء الإستفتاء الذى قرره شعب المملكة المتحدة وإنتقاده لإتفاق البريكست الذى إستمر لسنوات.


توقع البقاء على معدل الفائدة يدعم الدولار الأسترالى – 21.08.19

بالأمس الدولار الأسترالى إرتفع بعد أن صدرت نتائج إجتماع السياسات النقدية والتى تشير إلى أن البنك الإحتياطى الأسترالى لا يخطط من أجل تخفيض معدل الفائدة مرة أخرى خلال شهر سبتمبر 2019 إلا أن العملة خسرت مكاسبها بالكامل أمام الين اليابانى.

البنك الإحتياطى الأسترالى أصدر نتائج إجتماعة للسياسات النقدية الذى عقد يوم 6 أغسطس 2019 والبنك الرمكزى أشار إلى أن معدل الفائدة سوف يظل منخفض بالمستقبل القريب موضح بأنه إستناد للمعلومات المتاحة والسيناريو المركزى الذى تم تقديمه الأعضار رأو أن من المنطقى أن يمتد إنخفاض معدل الفائدة فترة طويلة فى أستراليا من أجل تحقيق تقدم مستمر نحو التوظيف الكامل والتحقيق لأهداف التضخم.

والبنك اضاف أن من خلال إستعداده لتخفيض معدل الفائدة يريد صناع القرار الإنتظار من أجل معرفة ما أن كان تطور الإقتصاد فى أستراليا والخارج يتطلب تسهيل نقدى إضافى وصرح بأن بعد تخفيض معدل الفائدة خلال الإجتماعين السابقين اللجنة رأت أن من الأفضل تقيم التطور فى الإقتصاد العالمى والمحلى وذلك قبل النظر ى الإجراء لتغير جديد فى وضع السياسات النقدية وسوف ينظر الأعضاء فى مزيد من التيسير فى السياسات النقدية أن رأى البنك ضرورة لهذا من أجل دعم النمو المستدام فى الإقتصاد وأيضا تحقيق أهداف التضخم مع مرور الوقت.

وهذا يتفق مع توقع السوق على أن البنك الإحتياطى الأسترالى لن يخفض معدل الفائدة فى إجتماع شهر سبتمبر 2019 وحقيقة أن البنك المركزى لا يخطط لتخفيض معدل الفائدة حتى الآن قدم دفعة قوية للدولار الأسترالى مما جعل منه أكثر جاذبية للمتداولين.

أيضا الدولار الأسترالى حصل على دعم من مستوى الثقة المرتفع الناجم عن التطور الإيجابى فى صراع التجارة بين الصين والولايات المتحدة حيث قررت الولايات المتحدة التأجيل لعقوبات ضد شركة هواوى الصينية لمدة 90 يوم وهى خطوة السوق ربح منها.


موجه صعود أسهم الولايات المتحدة توقفت مع التراجع للقطاع المالى – 21.08.19

الشركات المالية دفعت أسهم الولايات المتحدة إلى الإنخفاض بالأمس لتنتهى موجه الصعود التى دامت ثلاث جلسات مع الترقب للمستثمرين لتصريحات محافظ الإحتياطى الفيدرالى جيروم باول بداية الأسبوع القادم.

المؤشر داو جونز الصناعى تراجع 170.09 نقطة أو ما يعادل 0.65 % إلى النقطة 25965.70.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق نزل 22.88 نقطة أو ما يعادل 0.78 % إلى النقطة 2900.77.

المؤشر ناسداك المجمع هبط 54.25 نقطة أو ما يعادل 0.68 % إلى النقطة 7948.56.


تصريحات بوريس جونسون – 21.08.19

تناولت تصريحات بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة عبر الحساب الخاص به على تويتر حول إتفاق البريكست تأكيد منه على إلتزامه بخروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر 2019.

بالرغم من جميع الضغوط التى يشكلها جيرمى كوربين زعيم حزب العمال فى المملكة المتحدة وسعيه من أجل إلغاء الإستفتاء الذى قرره شعب المملكة المتحدة وإنتقاده لإتفاق البريكست الذى إستمر لسنوات.


التحليل الأسبوعي لزوج اليورو دولار من 19 إلى 23 أغسطس – 19.08.19

عاد الزوج من جديد للتراجع ويغلق تعاملات الأسبوع الماضي بالقرب من أدنى مستوى له في عامين وشهرين عند 1.1089 بعد أن كان قد هبط إلى أدنى مستوى خلال الأسبوع الماضي عند 1.1065 في حين أنه أرتفع في بداية تعاملات الأسبوع ليسجل أعلى مستوى عند 1.1229.

هذا وتترقب الأسواق خلال هذا الأسبوع عدد من البيانات الإقتصادية في الأجندة الأوروبية ومن أهمها:

يوم الثلاثاء: يصدر مؤشر أسعار المنتجين الألماني على أساس شهري وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 0.0 مقابل تراجعه خلال القراءة السابقة -0.4%.

يوم الخميس: تصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الخدمي الفرنسي وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 49.5 مقابل القراءة السابقة التي تمت مراجعتها على نحو مرتفع من 52.2 إلى 52.6.

وتصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الخدمي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 54.1 مقابل القراءة السابقة التي تمت مراجعتها على نحو هابط من 55.4 إلى 54.5.

و القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع التصنيعي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 43.1 مقابل القراءة السابقة 43.2.

والأهم في هذا اليوم صدور  نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

فنياً

إستمرار الزوج أدنى من مستوى 1.1100 قد يدفعه هذا إلى مواصلة التراجع صوب مستوى 1.1000 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يمتد الهبوط صوب مستوى 1.0900.

أما في حالة الإرتفاع وإختراق مستوى 1.1100 قد يدعم هذا الزوج للتعافي صوب مستوى 1.1200 وفي حالة إختراق هذا المستوى قد يمتد الصعود صوب مستوى 1.1300.


التحليل الأسبوعي للذهب من 19 إلى 23 أغسطس – 19.08.19

أستمر المعدن الأصفر في الإرتفاع ليسجل مستوى قياسي جديد 1534 وهو أعلى مستوى في ست سنوات وأربعة أشهر وتحديدا أبريل عام 2013 بعد أن كان الذهب قدتراجع إلى أدنى مستوى في خلال تعاملات الأسبوع عند 1479 قبل أن يختتم تعاملات الأسبوع عند مستوى 1512.

هذا وتترقب الأسواق خلال هذا الأسبوع عدد من البيانات الإقتصادية في الأجندة الأمريكية ومن أهمها:

يوم الأربعاء: تصدر نتائج إجتماع لجنة الإحتياطي الفيدرالي وهي تحمل أهمية كبيرة لنحصل على رؤية صناع القرار عن الفترة القادمة في السياسة النقدية الأمريكية

يوم الخميس: تصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع التصنيعي وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 50.5 مقابل القراءة السابقة التي تمت مراجعتها على نحو مرتفع من 50.0 إلى 50.4.

يوم الجمعه: يطل علينا جيروم باول أثناء مشاركته في منتدى جاكسون الإقتصادي ويتحدث عن التغييرات في السياسة النقدية.

فنياً

البقاء أعلى من مستوى 1500 يبقي على إحتمالات إستمرار الإتجاه الصاعد صوب مستوى 1534 أعلى مستوى في 6 سنوات وأربعة أشهر وفي حالة إختراق هذا المستوى قد يمتد الصعود إلى مستوى 1560 ومن بعده مستوى المقاومة 1580.

أما في حالة كسر مستوى 1500 قد يدفع هذا المعدن الأصفر للتراجع صوب مستوى 1480 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يمتد الهبوط صوب مستوى 1460 ومن بعده مستوى 1440.


التحليل الأسبوعي لزوج الإسترليني دولار من 19 إلى 23 أغسطس – 19.08.19

عاد الزوج من جديد للتراجع ويغلق تعاملات الأسبوع الماضي بالقرب من أدنى مستوى له في عامين وشهرين عند 1.1089 بعد أن كان قد هبط إلى أدنى مستوى خلال الأسبوع الماضي عند 1.1065 في حين أنه أرتفع في بداية تعاملات الأسبوع ليسجل أعلى مستوى عند 1.1229.

هذا وتترقب الأسواق خلال هذا الأسبوع عدد من البيانات الإقتصادية في الأجندة الأوروبية ومن أهمها:

يوم الثلاثاء: يصدر مؤشر أسعار المنتجين الألماني على أساس شهري وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 0.0 مقابل تراجعه خلال القراءة السابقة -0.4%.

يوم الخميس: تصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الخدمي الفرنسي وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 49.5 مقابل القراءة السابقة التي تمت مراجعتها على نحو مرتفع من 52.2 إلى 52.6.

وتصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الخدمي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 54.1 مقابل القراءة السابقة التي تمت مراجعتها على نحو هابط من 55.4 إلى 54.5.

و القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع التصنيعي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 43.1 مقابل القراءة السابقة 43.2.

والأهم في هذا اليوم صدور  نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

فنياً

إستمرار الزوج أدنى من مستوى 1.1100 قد يدفعه هذا إلى مواصلة التراجع صوب مستوى 1.1000 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يمتد الهبوط صوب مستوى 1.0900.

أما في حالة الإرتفاع وإختراق مستوى 1.1100 قد يدعم هذا الزوج للتعافي صوب مستوى 1.1200 وفي حالة إختراق هذا المستوى قد يمتد الصعود صوب مستوى 1.1300.


خسائر الدولار النيويلندى تقارب 10 % عقب قرار تخفيض معدل الفائدة – 08.08.19

الدولار النيوزيلندى سجل إداء ضعيف بين العملات الرئيسية خلال جلسة أمس بخسائر قاربت نسبة 10 % وذلك بعد قرار الإحتياطى النيوزيلندى بتخفيض معدل الفائدة بأكثر مما كان متوقع خلال إجتماع أمس.

فالبنك قد قرر تخفيض معدل الفائدة بمعدل 50 نقطة فيما السوق كان يستعد لتخفيض قدره 25 نقطة وهذه الخطوة الغير متوقعة قد ضغطت على تداول الدولار النيوزيلندى أمام العملات الأخرى والبنك قد أكد تخوفه من الإرتفاع للمخاطر العالمية وتأثيرها على النشاط المحلى بما يدعى لإجراء تحغيزى قوى من أجل ضمان تحقيق أهداف التوظيف والتضخم.

خطوة الإحتياطى النيوزيلندى أدت لإنحسار واضح فى شهية المخاطر خلال جلسة أمس بما ضغط عل العملات مثل الدولار النيوزيلندى والدولار الأسترالى مع الإرتفاع للطلب على عملات الملاذ الآمن.

والدولار الأسترالى قد خسر ما يصل إلى نسبة 1.05 % خلال الجلسة تبعه الجنيه الإسترلينى على إنخفاض بلغ نسبة 0.08 %.

من جهه أخرى الين اليابانى تصدر مكاسب العملات الرئيسية ليرتفع بنحو نسبة 5.50 % متبوع بصعود سجل نسبة 1.90 % من جانب الفرنك السويسرى وسط توجه المستثمرين لعملات الملاذ الآمن.

أيضا الدولار الأمريكى إرتفع بما يصل إلى نسبة 1.70 % يليه على إرتفاع اليورو الذى تجاوز نسبة 1.50 % كما أن الدولار الكندى صعد بنسبة 0.34 % على الرغم من خسائر أسعار النفط خلال الجلسة والتى تخطت نسبة 3.50 % لسعر البرميل الواحد.







تصريحات نيل باسو – 08.08.19

أكد نيل باسو رئيس وحدة مكافحة الأرهاب فى المملكة المتحدة فى تصريحات صحفية بالأمس بأن خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق البريكست يعرض إستقرار وأمن المملكة المتحدة للخطر.

مضيف بأنه بعد مغادرة المملكة المتحدة للإتحاد الأوروبى من دون إتفاق الشرطة سوف تفقد إمكانية الإطلاع على البيانات من خلال نظام المعلومات وشنجن وسجلات وأسماء الركاب والقدرة على إستخدام أوامر الإعتقال الأوروبية بما يشكل الخطر الكبير على أمن البلاد.







تصريحات دومينيك راب – 08.08.19

تناولت تصريحات دومينيك راب وزير خارجية المملكة المتحدة بأن المملكة المتحدة تتطلع للتوصل لإتفاق تجارة مع الولايات المتحدة يضمن تجارة حرة وتعاون مشترك فى تحدى الأمن والأمان التى يواجهها كلا من الطرفين.

مشير أن هذا الإتفاق التجارى سوف يكون له العديد من الأمور الإيجابية لكلا من البلدين.







تصريحات تشارليز إيفانز- 08.08.19

أدلى تشارليز إيفانز عضو لجنة الإحتياطى الفيدرالى بالأمس بعدد من التصريحات كانت كما يلى :-

  • قد يتطلب إرتفاع المخاطر على الإقتصاد تخفيض معدل الفائدة بأكثر مما كان متوقع.
  • تخفيض معدل الفائدة فة شهر يونيو 2019 وربما المزيد ضرورى من أجل مواجهة إنخفاض التضخم.
  • تضارب مفاوضات التجارة يزيد حدة التقلب بما يتطلب المراقبة.
  • إدارة المخاطر قد تتطلب مزيد من السياسات التوسعية.
  • أتوقع نمو الإقتصاد بنسبة 2.25 % خلال عام 2019.






تراجع إحتياطى النقد الأجنبى الصينى بالشكل الطفيف خلال شهر يوليو 2019 – 08.08.19

البيانات التى صدرت عن بنك الصين الشعبى بالأمس أظهرت إنخفاض إحتياطى الصين من النقد الأجنبى بالشكل الطفيف خلال شهر يوليو 2019.

حيث أن البيانات كشفت عن إنخفاض الإحتياطى إلى 3.104 تريليون دولار وذلك بالمقارنة مع حوالى 3.119 مليون دولار فى شهر يونيو 2019 بينما كان توقع السوق يشير للإرتفاع إلى 3.105 ترييون دولار.







بنك الصين الشعبى ينفى شائعات تخفيض أسعار الفائدة – 08.08.19

سوف نقدم فيما يلى أهم النقاط التى وردت فى بيان السياسات النقدية التى صدرت بالأمس للإحتياطى النيوزيلندى :-

  • اللجنة إتفقت على أن مزيد من التحفيز النقدى سوف يكون مطلوب لتحقيق أهداف التوظيف والتضخم.
  • ترى اللجنة بأن تطور الإقتصاد الأخير جاء كما كان متوقع كما أن معدل التوظيف قرب من الحد المستهدف كما أن اللجنة أبدت إرتياحها تجاه بيان سوق العمل الأخير وبالتحديد خلال الربع الثانى عام 2019 والذى جاء بأفضل مما كان متوقع.
  • على الرغم من هذا يرى أعضاء لجنة الإحتياطى النيوزيلندى بأن التضخم مستقر أسفل الهدف وتوقع التوظيف والتضخم ضعيف كما أن نمو إقتصاد نيوزيلندا ونمو الإقتصاد العالمى شهد بعض من التباطؤ.
  • اللجنة إتفقت على أن المخاطر حول تحقيق أهداف التوظيف والتضخم تميل للجانب السلبى.
  • أغضاء اللجنة لاحظوا إنخفاض العائد على سندات الحكومة الطويلة الأجل لمستوى منخفض بالتدريج.
  • المتوقع إستقرار التضخم معدل الفائدة المنخفضة بالتدريج.
  • بعض من أعضاء لجنة الإحتياطى النيوزيلندى أشاروا لإنخفاض توقع التضخم للمدى القصير ولكن البعض الآخر تحدث عن إستقرار توقع التضخم طويل المدى عن الأهداف المحددة له.
  • يرى أعضاء اللجنة بأن تطور الإقتصاد العالمى يمكن أن يؤدى لإستقرار التضخم عند مستوى ضعيف وأنه سوف يستمر فى التراجع أن ما تباطأ النمو العالمى بالشكل الكبير وإنخفاض أسعار السلع الرئيسية.
  • ترحب اللجنة ببيانات الأجور والعمالة الأخيرة ولكن اللجنة لاحظت بأن نمو الأجور بالقطاع الخاص كان ضعيف ولك بالرغم من الشركات التى تواجه صعوبات فى توظيف بعض من العمالة.
  • تباطؤ نمو الإقتصاد قد يؤدى لضعف نمو الأجور ولكن الإرتفاع للتكاليف قد يؤدى لقيام الشركات بنقل تلك التكاليف المرتفعة للمستهلكين.
  • أدى عدم الرضا العالمى لإنخفاض الإستثمار وضعف تبادل التجارة مع نيوزيلندا وهناك مخاوف من الإستمرار فى هذا لفترة طويلة.
  • يعزز التحفيز النقدى الإضافى من جانب الإحتياطى النيوزيلندى نمو الإقتصاد ويقلل من إحتمال التباطؤ وعلى الرغم من هذا فأن حالة عدم الرضا قد تؤدى لإستمرار إنخفاض نمو الإقتصاد العالمى.
  • لا بد من تعزيز الإنفاق من قبل الأسر والحكومة والشركات لتحقيق أهداف التضخم.
  • اللجنة لاحظت تدنى ثقة إستثمار الأعمال عام 2018 ومنتصف عام 2019 وأن هذه الظروف إستمرت فذلك قد يؤدى لتباطؤ النمو المحلى.
  • الللجنة رأت بأنه سوف يكون من المناسب تخفيض المستوى الحيادى للفائدة وذلك بالتزامن مع تخفيض معدل الفائدة مع مرور الوقت.
  • إستمرار اللجنة فى مراقبة تداعيات وتطور السياسات النقدية وتأثيرها على السوق.
  • اللجنة رأت بأنه سوف يكون من المناسب تخفيض توقع التضخم الفترة القادمة لأن معدل الفائدة المنخفض من شأنه دعم نمو الإقتصاد وموازنة مخاطر الإقتصاد.
  • نافش الأعضاء إحتمال تخفيض معدل الفائدة 25 نقطة أساسية أو 50 نقطة أساسية ولكن رأت اللجنة بأن الأختيارين كانا متسقين مع التوقع المستقبلى.
  • أعضاء لجنة الإحتياطى النيوزيلندى إتفق على ضرورة تخفيض معدل الفائدة 50 نقطة أساسية لتصل إلى نسبة 1 % وأن مزيد من التحفيز النقدى سوف يكون مطلوب لتحقيق أهداف التوظيف والتضخم.    






بيان السياسات النقدية الصادر عن الإحتياطى النيوزيلندى- 08.08.19

بالأمس بنك الصين الشعبى نفى فى بيان صحفى الشائعات التى يتم تداولها عبر الإنترنت حول إتخاذ قرار بشأن تخفيض أسعار الفائدة الأساسية على الإقراض والإيداع إعتبارا من 10 أغسطس 2019.

واصف تلك الشائعات على أنها غير صحيحة وأنه طلب من الشرطة التحقيق فى هذا الأمر.







النفط يهوى إلى أدنى مستوى فى سبع أشهر بفعل زيادة مفاجئة فى مخزونات الولايات المتحدة وحرب التجارة – 08.08.19

بالأمس أسعار النفط هوت أكثر من 4.50 % مسجلة أدنى مستوى لها فى سبع أشهر وموسعة الخسائر الحادة التى منيت بها فى الآونة الأخيرة وذلك عقب زيادة غير متوقعة فى مخزونات خام الولايات المتحدة ومخاوف من التراجع للطلب بسبب تصاعد حرب التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

وعقود برنت أنهت جلسة التداول على إنخفاض 2.71 دولار أو ما يعادل 4.60 % لتبلغ بذلك عند التسوية 56.23 دولار للبرميل الواحد وهو يعتبر أدنى مستوى إغلاق منذ أول شهر يناير 2019 وخسائر خام القياس العالمى بلغت 24.50 % منذ أن سجلت ذروتها عام 2019 فى شهر أبريل 2019.

عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى إغلقت على إنخفاض 2.54 دولار أو ما يعادل 4.70 % عند 51.09 دولار للبرميل الواحد.

وأسعار النفط هبطت فى التعامل المبكر بفعل مخاوف بشأن حرب التجارة ثم وسعت الخسائر بعد بيانات حكومية أظهرت زيادة تقدر 2.40 مليون برميل فى مخزونات خام الولايات المتحدة فى حين المحللين كانوا قد توقعوا إنخفاض قدره 2.80 مليون برميل.

وإدارة معلومات الطاقة فى الولايات المتحدة قالت أن مخزونات نفط خام الولايات المتحدة تراجع لسبع أسابيع على التوالى قبل الزيادة المسجلة الأسبوع الماضى ولكنها تبقى مرتفعة 2 % عن المتوسط لخمس سنوات فى مثل هذا التوقيت من العام.

وأسعار برنت هوت 14 % الأسبوع الماضى مجارية هبوط حاد فى سوق الأسهم العالمى بعد أن قال دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة أنه سوف يفرض رسوم جمارك 10 % على بضائع الصين قيمتها 300 مليار دولار بداية من أول شهر سبتمبر 2019.

وإدارة معلومات الطاقة بالولايات المتحدة خفضت هذا الأسبوع توقعها لطلب الولايات المتحدة على النفط ومنتجات الوقود وأيضا خفضت توقعها للإستهلاك العالمى للخام ومنتجات الوقود 0.10 % لكلا من عامى 2019 و 2020.

من جهه أخرى المنتظر إرتفاع إنتاج خام الولايات المتحدة 1.28 مليون برميل فى اليوم إلى 12.27 مليون برميل فى اليوم عام 2019.







إختراق الدولار حاجز 7 يوان وتصاعد حرب التجارة – 08.08.19

للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية الدولار الأمريكى إرتفع لأكثر من 7 يوان يوم الأثنين وبذلك الدولار قد يكون تخطى حاجز دافع عنه البنك المركزى الصينى منذ بداية عام 2019 على الرغم من حرب التجارة مع الولايات المتحدة التوقعات تشير لوصول الدولار لمستوى 7.30 يوان فى نهاية عام 2019 و 7.50 يوان فى نهاية عام 2020.

وعلى الرغم من هذا تصاعدة حدة توتر التجارة بين الولايات المتحدة والصين وقد أعلنت الولايات المتحدة فى الآونة الأخيرة عن فرض رسوم جمارك 10 % على السلع المستوردة من الصين بقيمة 300 مليار دولار على أن يبدأ القرار بداية من شهر سبتمبر 2019.

الصين طلبت من شركاتها الحكومية التوقف عن شراء السلع الزراعية من الولايات المتحدة حتى تتضح الأمور أكثر بشأن المحادثات فيما بين الطرفين ولكن من الواضح أن الصين لم يعد أمامها سوى خيرات محدودة.

يرى المحليين أن حكومة الصين تعتقد أن التوصل لإتفاق تجارة مع الولايات المتحدة اصبح غير محتمل لذلك سمحت بتراجع عملتها المحلية حتى تعكس بيانات إقتصاد ملموسة من بينها إنخفاض معدلات النمو والبالغ 6.20 % خلال الربع الثانى عام 2019 وهى تعتبر أقل وتيرة للنمو الفصلى منذ عام 1992.

أما دونالد ترامب فقد وجه إتهامات لحكومة الصين بالتلاعب فى سعر الصرف لعملتها مسمحت بإنخفاضها مذلك حتى تحصل على ميزة تنافسية للصادرات وأعلنت وزارة خزانة الولايات المتحدة بعدها أن الصين تتلاعب بسعر صرف عملتها.

والين اليابانى يعد هو المستفيد الوحيد من تخطى الدولار الأمريكى حاجز 7 يوان على إعتباره ملاذ آمن فى أوقات عدم الرضا الجيوسياسى حيث أن الدولار الأمريكى تراجع يوم الأثنين إلى 106 ينات.

ولا يوجد أى رابح فى إقتصاد السوق الناشئ من تراجع اليوان الصينى على عكس تراجع الوون الكورى الجنوبى 0.70 % أمام الدولار الأمريكى وهو أكثر عرضة لمخاطر تصاعد حرب التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

ويتوقع المحللين قيام البنك المركزى الصينى بتخفيض اليوان لمستوى 7.80 فى حالة قيام الولايات المتحدة بزيادة رسوم الجمارك على واردات سلع الصين التى تبلغ قيمتها 300 مليار دولار إلى نسبة 25 %.

ويتوقع المستثمرين من جانبهم مزيد من الإضطراب والتقلب الأسابيع القادمة بعد أن إخترق الدولار حاجز 7 يوان خاصة فى ظل تباطؤ نمو الإقتصاد العالمى وحالة عدم الرضا بشأن مفاوضات التجارة بين الصين والولايات المتحدة وبالتالى سوف يتجه المستثمرين نحو الملاذ الآمن.







إغلاق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 على إرتفاع طفيف بعد أن تعافى مع عوائد السندات – 08.08.19

بالأمس المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق فى بورصة وول ستريت تعافى من الخسائر الأولية الحادة ليغلق على إرتفاع طفيف مع إقبال المستثمرين على الشراء للأسهم التى شهدت مبيعات حادة والتعافى لعوائد السندات من مستوى شديد الإنخفاض أثارت مخاوف الركود.

المؤشر داو جونز الصناعى إنهى جلسة التداول على إنخفاض 22.45 نقطة أو ما يعادل 0.09 % إلى النقطة 26007.07.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق إغلق على إرتفاع 2.21 نقطة أو ما يعادل 0.08 % إلى النقطة 2883.98.

المؤشر ناسداك المجمع إغلق على إرتفاع 29.56 نقطة أو ما يعادل 0.38 % إلى النقطة 7862.83.







هبوط برنت مع تصاعد توتر التجارة بين الصين والولايات المتحدة – 07.08.19

بالأمس أسعار النفط إنخفضت أكثر من 1 % وخام برنت إغلق قرب أدنى مستوى له فى سبع أشهر من دون 60 دولار للبرميل الواحد مع التأجج للمخاوف من ضعف الطلب العالمى جراء توتر التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

وخلال الجلسة جرى تداول برنت عند 58.81 دولار للبرميل الواحد على إنخفاض أكثر من 22 % عن ذروته المسجلة فى شهر أبريل 2019.

وبرنت خسر أكثر من 9 % الأسبوع الأخير مع توعد دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بفرض رسوم جديدة على واردات الصين وإتخاذ الصين مزيد من الخطوات ضد الشحنات الزراعية للولايات المتحدة.

خام القياس العالمى مزيج برنت للعقود الآجلى تراجع 87 سنت أو ما يعادل 1.45 % ليبلغ بذلك عند التسوية 58.94 دولار للبرميل الواحد.

خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى للعوقد الآجلة إنخفض 1.06 دولار أو ما يعادل 1.94 % إلى 53.63 دولار للبرميل الواحد.

والأسهم العالمية بلغت أدنى مستوى لها فى شهرين وبرنت إنخفض أكثر من 30 % أول أمس وسط القلق للمتعاملين من أن يؤدى النزاع بين أكبر مشترين للنفط بالعالم لتقويض الطلب مما دفع لتغطية مراكز مدينة بالأمس.

وأسعار النفط ربما تلقى بعض الدعم بعد التسوية بالأمس فى ظل إستطلاع أجرى من قبل رويترز أظهر أن المتوقع إنخفاض مخزونات نفط خام الولايات المتحدة للأسبوع الثامن تواليا.







تصريحات لارى كودلو – 07.08.19

قال لارى كودلو مستشار الإقتصاد للبيت الأبيض فى تصريحات صحفية أن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة يرغب فى إبرام إتفاق تجارة مع الصين وأن الولايات المتحدة ما تزال تخطط من أجل إستضافة وفد من الصين لإجراء مباحثات فى شهر سبتمبر 2019.

والمسئول الصينى أشار إلى أن دونالد ترامب يرغب فى أن يكون هذا الإتفاق هو الإتفاق السليم والذى يجب أن يتم من خلال مواصلة المفاوضات فيما بين الجانبين.







تصريحات دالى – 07.08.19

جاءت أبرز تصريحات دالى عضو الإحتياطى الفيدرالى بالأمس كما يلى :-

  • تخفيض معدل الفائدة بالشكل القوى ليس مطلوب إلا فى حالة تباطؤ الإقتصادى قوى.
  • التباطؤ لنمو الإقتصاد العالمى فى الأونة الأخيرة جعلنا نخفض معدل الفائدة الأسبوع الماضى.
  • عدم الرضا التجارى قد يؤدى للتأثير على الإستثمار.
  • لا أرى أى فرص لحدوث ركود إقتصاد.
  • إستمرار توتر التجارة وتخفيض معدل الفائدة من جانب البنوك المركزية يبرر تخفيض معدل الفائدة.






تصريحات جيمس بولارد – 07.08.19

صرح جيمس بولارد عضو لجنة الإحتياطى الفيدرالى بالأمس بما يلى :-

  • معدل الفائدة مستقر ضمن النطاق الملائم ولكن سوف نراقب إداء الإقتصاد.
  • سوف نراقب كيفية تفاعل الإقتصاد مع حرب التجارة قبل التحديد للخطوة المقبلة.
  • أرغب فى رؤية تقييمات واضحة حول فاعلية قرارات السياسات النقدية.
  • الإحتياطى الفيدرالى قدم الكثير من الدعم إلى الإقتصاد.






تصريحات بيتر نافارو – 07.08.19

طالب بيتر نافارو المستشار التجارى للبيت الأبيض والإحتياطى الفيدرالى بمزيد من تخفيض معدل الفائدة بالإجتماعات القادمة من أجل دعم إقتصاد الولايات المتحدة فى ظل حرب التجارة مع الصين.

ويجب الإشارة إلى أن الإحتياطى الفيدرالى قرر خلال الإجتماع الماضى تخفيض معدل الفائدة 25 نقطة أساسية أو 0.25 % فى ضوء ضعف بيانات الإقتصاد فى الولايات المتحدة والتى على رأسها نمو الإقتصاد وبيانات التضخم والإستمرار للمخاوف بشأن توتر التجارة وتأثيرها على إقتصاد الولايات المتحدة.







الدولار الأسترالى الأقوى بعد أن تم البقاء على معدل الفائدة والين اليابانى يقود الخسائر – 07.08.19

عملات المخاطر إستخوذت على مكاسب سوق العملات خلال جلسة تداول أمس مع الإرتفاع لشهية المخاطر بدعم من إيجابية بيانات الإقتصاد بالرغم من إحتدام توتر التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

فالدولار الأسترالى قد تصدر العملات الرئيسة بإرتفاع 3.80 % خلال الجلسة بعد أن أبقى الإحتياطى الأسترالى كما كان متوقع على معدلات الفائدة من دون أى تغيير عند مستوى 1 % مؤكد تسارع معدل التوظيف والإرتفاع لنسب المشاركة فى سوق العمل مع الإستقرار للتضخم عند مستوى 1.60 % فى نهاية شهر يونيو 2019 كما أن البنك شدد على الإستقرار لمعدل الفائدة عند المستوى المنخفض لفترة طويلة من أجل ضمان إنخفاض البطالة ودفع التضخم للهدف.

وأيضا الدولار النيوزيلندى إرتفع بما يزيد عن نسبة 2.50 % وذلك بدعم من إيجابية بيانات سوق العمل للربع الثانى عام 2019 والتى نجحت فى تجاوز المستوى المتوقع فالتغير فى التوظيف إرتفع 0.80 % أعلى من مستوى 0.30 % من جهه أخرى البطالة تراجعت إلى نسبة 3.90 % على خلال التوقع بإرتفاع من نسبة 4.20 % إلى نسبة 4.30 %.

كما أن الجنيه الإسترلينى تعافى من إنخفاض قوى خلال الجلسة الأخيرة ليصعد بأكثر من نسبة 2 % بالأمس.

من جهه أخرى الدولار الأمريكى سجل تراجع ملحوظ سجل 0.06 % بعد تصنيف الولايات المتحدة رسميا للصين على أنها دولة تتلاعب فى أسعار الصرف فى عملتها من أجل زيادة القدرة التنافسية فى السوق العالمى.

كما أن الدولار الكندى خسر 0.55 % على الرغم من التعافى لأسعار النفط بنحو 0.50 % بالأمس تبعه على إنفخاض اليورو الذى سجل نسبة 1.20 %.

فيما عملات الملاذ الآمن كانت الأقوى إنخفاض خلال الجلسة حيث الفرنك السويسرى إنخفض ما يقارب 2 % مع الإرتفاع لشهية المخاطر وضعف الطلب على الملاذ الآمن والين اليابانى تصجر خسائر الجلسة بإنخفاض سجل نسبة 4.50 %.







إغلاق وول ستريت على إرتفاع حاد بعد أن تحركت الصين بشأن اليوان – 07.08.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة إغلقت على إرتفاع يزيد نسبته عن 1 % متعافية من موجه بيع حادة شهدتها بالجلسة السابقة من تدخل الصين من أجل إستقرار اليوان مما هدأ من المخاوف من أن تكون العملات أحدث سلاح فى حرب التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

المؤشر داو جونز الصناعى إرتفع 312.66 نقطة أو ما يعادل 1.22 % إلى النقطة 26030.40.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق زاد 37.09 نقطة أو ما يعادل 1.30 % إلى النقطة 2881.83.

المؤشر ناسداك المجمع صعد 107.23 نقطة أو ما يعادل 1.39 % إلى النقطة 7833.27.







تصريحات المفوضية الأوروبية – 07.08.19

تضمنت تصريحات المفوضية الأوروبية بالأمس حول إتفاق البريكست على أن الإتحاد الأوروبى فى الوقت الحالى مستعد للنقاش مع المملكة المتحدة فى حالة أن أردات المملكة المتحدة توضيح موفقها بشأن إتفاق البريكست.

مؤكدة على أن الإتحاد الأوروبى كان وما يزال مستعد من أجل المحادثات مع حكومة المملكة المتحدة الأسابيع القادمة.

كما أن المفوضية الأوروبية أضافت أن إتفاق البريكست من دون إتفاق هو الخيار الذى لا يفضلة الإتحاد الأوروبى ولكن الإتحاد الأوروبى يستعد لجميع السيناريوهات.







بيان الفائدة للإحتياطى الأسترالى – 07.08.19

سوف نقدم فيما يلى أهم النقاط الواردة فى بيان الفائدة للإحتياطى الأسترالى لشهر أغسطس 2019 :-

  • لجنة السياسات النقدية قررت البقاء على معدل الفائدة من دون أى تغيير عند 1 %.
  • ما يزال توقع الإقتصاد العالمى ضمن نطاق معقول بالرغم من هذا يثقل توتر التجارة وحالة عدم الرضا على الإستثمار ويشير لإرتفاع المخاطر أمام الإقتصاد العالمى.
  • فى أغلب الإقتصاديات المتقدمة نجد معدل البطالة منخفض وإرتفاع مستوى الأجور والنمو على الرغم من إنخفاض معدل التضخم ولكن نمو الإقتصاد فى آسيا تباطأ بسبب التباطؤ فى التجارة العالمية.
  • فى الصين الحكومة ما تزال تتخذ خطوات من أجل التحفيز والدعم للإقتصاد مع الإستمرار فى المخاطر التى تهدد النظم المالية الصينية.
  • فى أستراليا نمو الإقتصاد للنصف الأول عام 2019 كان أقل مما كان متوقع بوقت مبكر كما أن إنفاق الأسر تأثر بالسلب بسبب إستمرار إنخفاض مستوى الدخل لفترات طويلة والإنخفاض لأسعار المنازل.
  • المتوقع تعافى نمو الإقتصاد الأسترالى بالشكل التدريجى عقب هذا على أن يسجل نمو 2.50 % عام 2019 ونمو 2.75 % عام 2020 بدعم من معدل الفائدة المنخفض وتخفيض معدل الضرائب الأخير والإنفاق المستمر على البنية التحتية والإستمرار الطفيف فى بعض من أسواق المنازل ولكن التخوف الرئيسى يبقى حول توقع الإستهلاك المحلى.
  • ظروف سوق العمل ما تزال جيدة على الرغم من وجود فائض فى العمالة الفترة الماضية الذى أدى لإرتفاع معدل البطالة لنسبة 5.20 % ولكن المتوقع أن تعود البطالة للإنخفاض 5 % العامين القادمين.
  • الضغط التضخمى يبقى قائم حيث إستقر معدل التضخم على مدار العام حتى شهر يونيو 2019 عند مستوى 1.60 % والمتوقع إستمرار التضخم فى الإرتقاع بالتدريج ولكن قد يأخذ وقت طويل مما كان متوقع لكى يحقق أهداف الإحتياطى الأسترالى والإستقرار عند نسبة 2 %.
  • ما زلنا نشهد تباطؤ فى لأغلب أسواق المنازل بالرغم من وجود بعض من إشارات التعافى فى كلا من ملبورن وسيدنى إلا أن النمو ما يزال منخفض بالقروض السكنية والطلب على الإئتمان ما جانب المستثمرين ما يزال ضعيف خاصة لصغار المستثمرين.
  • وعليه لجنة السياسات النقدية رأت أن إستمرار معدل الفائدة المنخفض عند المستوى الحالى 1 % سوف يساهم فى تخفيض معدل البطالة ويدعم تحقيق أهداف التضخم على إستمرار اللجنة فى مراقبة تطور سوق العمل وتظل على إستعداد إلى مزيد من السياسات التسهيلية عند الحاجة من أجل دعم النمو وتحقيق أهداف التضخم.  






الإحتياطى النيوزيلندى يخفض توقع النمو والتضخم خلال عامين – 07.08.19

البيانات التى صدرت صباح أمس عن البنك الإحتياطى النيوزيلندى كشفت فى تقرير توقع التضخم أنه وفق لإستطلاعات الرأى التى أجريت من جانب الإحتياطى النيوزيلندى قد تم تخفيض توقع التضخم لأجل عام واحد من نسبة 1.97 % إلى نسبة 1.71 % كما تم تخفيض توقع التضخم لأجل عامين من نسبة 2.01 % إلى نسبة 1.86 %.

وفى ذات الوقت الإحتياطى النيوزيلندى قام بتخفيض توقع إجمالى الناتج المحلى لأجل عام من نسبة 2.19 % إلى نسبة 2.10 % وتخفيض توقع نمو إجمالى الناتج المحلى لأجل عامين من نسبة 2.17 % إلى نسبة 2.15 %.

كذلك الإحتياطى النيوزيلندى قام بتخفيض توقع التضخم فى أسعار المنازل من نسبة 2.83 % إلى نسبة 2.71 % لأجل عام واحد بينما إرتفع توقع التضخم لأجل عامين من نسبة 2.56 % إلى نسبة 3.09 %.

هذا والمرتقب الصدور لقرارات الإحتياطى النيوزيلندى والمتضمنة قرار معدل الفائدة النيوزيلندية وبيان الفائدة وبيان السياسات النقدية للإحتياطى النيوزيلندى بالإضافة للمؤتمر الصحفى لمحافظ الإحتياطى النيوزيلندى اليوم.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المؤشر يعبر عن نسبة التغير السنوية لأسعار الخدمات والسلع التى يتوقعها مدراء الأعمال العامين القادمين ولهذا المؤشر التأثير الكبير على الدولار النيوزيلندى وخاصة زوج النيوزيلندى دولار فأن ما جاء الرقم الحقيقى أكبر من المتوقع فيكون هذا مفيد للدولار النيوزيلندى بينما أن ما جاءت البيانات أقل من توقع السوق فقد يكون لهذا التأثير السلبى على الدولار النيوزيلندى.







تصريحات مايك بومبيو – 31.7.19

أكد مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة فى تصريحات صحفية أول أمس بأنه لا توجد خطط من أجل عقد قمة أخرى بين دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة وكيم جونج أون رئيس كوريا الشمالية.

مضيف بأنه على الرغم من هذا فأنه يأمل فى عقد مباحثات بشأن كوريا الشمالية قريبا وإحياء ملف نزع السلاح النووى قريبا جدا.







ثقة المستهلك الأمريكى تقفز للنقطة 135.70 خلال شهر يوليو 2019 – 31.7.19

ثقة المستهلك الأمريكى إرتفعت بأكثر مما كان متوقع خلال شهر يوليو 2019 لتسجل النقطة 135.70.

فى مقابل توقع السوق الذى إشار للنقطة 125.10 فقط فيما إستقرت عند النقطة 124.30 خلال شهر يونيو 2019.

هذا ومؤشر الرضا عن الوضع الحالى إرتفع للنقطة 170.90 من النقطة 162.60 فى السابق كما إرتفع التوقع من 97.60 إلى 112.20 نقطة فيما توقع التضخم إنخفض لأجل عام واحد من 5.10 % إلى 4.70 %.







تطلع الإقتصاد الصادر عن البنك اليابانى – 31.7.19

تناول تقرير تطلع الإقتصاد الصادر عن البنك اليابانى بالأمس ما يلى :-

  • إقتصاد اليابان ينمو بوتيرة معتدلة كما كان متوقع وذلك بالرغم من تباطؤ نمو الإقتصاد العالمى والذى يؤثر بالسلب على الإنتاج والصادرات.
  • مؤشر أسعار المستهلكين ينمو بالوتيرة الإيجابية ولكنه ما يزال ضعيف.
  • توقع التضخم للمدى الطويل والمتوسط لم يتغير بالشكل الكبير.
  • المتوقع أن ينمو التضخم بالشكل التدريجى نحو الهدف المحدد له عند نسبة 2 %.
  • المخاطر التى تهدد التضخم والإقتصاد تميل للجانب السلبى.
  • إقتصاد اليابان يواصل زخم النمو نحو تحقيق هدف التضخم عند نسبة 2 % ولكن الزخم فقد بعض من قوته.
  • المرجح إستمرار البنك اليابانى فى النمو كما كان متوقع.
  • لا توجد إشارات أو دلائل حول تأثير توقع التضخم وسوق الأصول ونشاط المؤسسات المالية.
  • أن إستمر ضغط الهبوط على أرباح المؤسسات المالية بسبب معدل الفائدة المنخفض فمن الممكن أن يؤثر هذا على إستقرار النظام المالى.
  • المخاطر التى تهدد إستقرار النظام المالى ليست كبيرة بالوقت الراهن نظرا لأن المؤسسات المالية لديها أساس إقتصاد قوى.






تصريحات كورودا – 31.7.19

جاءت أبرز تصريحات كورودا محاغظ البنك اليابانى بالأمس كما يلى :-

  • إقتصاد اليابان ينمو بالوتيرة المعتدلة.
  • ما يزال التضخم ضعيف على الرغم من تحسن الوضع فى سوق العمل.
  • المخاطر التى تهدد الإقتصاد والتضخم تميل للجانب الهابط.
  • المخاطر الخارجية مرتفعة جدا.
  • سوف نأخذ وقت طويل حتى التحقيق لهدف التضخم.
  • البنك اليابنى لن يتردد كثير فى الإتخاذ لمزيد من إجراءات التيسير النقدى أن ما فقد زخم تحقيق أهداف التضخم.
  • سوف نتخذ الخطوات اللازمة من أجل منع المخاطر من التزايد.
  • من المهم البقاء على التيسير النقدى القوى من أجل الحفاظ على زخم إرتفاعات الأسعار.
  • البنك اليابانى لن يتردد فى الإتخاذ لمزيد من إجراءات التيسير النقدى أن قضت الضرورة هذا.
  • موقف الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى والبنك المركزى الأوروبى قد تغير فى ظل عدم الرضا الإقتصادى.
  • يجب أن نضع فى الإعتبار آثار تحول السياسات النقدية من جانب البنوك الأخرى.
  • البنك اليابانى يتعهد بإتخاذ مزيد من الخطوات التسهيلية أن تم فقد زخم هدف التضخم.
  • لا يمكن القول بأن الأسعار تفقد زخم الإرتفاع نحو الأهداف المحددة لها.
  • من المهم جدا النظر لتوقع الأسر والشركات بالنسبة إلى التضخم.
  • كان هناك مناقشات كثيرة حول الفائدة السلبية.
  • البنك اليابانى لم يتفق حول ما أن كانت الفائدة السلبية ضرورية فى الوقت الحالى.
  • ما يزال أمام البنك اليابانى عدد من المقترحات بشأن مزيد من التيسير النقدى.
  • البنك اليابانى لم ينسق مع الحكومة بشأن بيان السياسات النقدية.






تصريحات دونالد ترامب – 31.7.19

أضاف دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة بالأمس مزيد من التصريحات تعليقا على التطور الأخير والتى أفادت بالأتى :-

  • الإحتياطى الفيدرالى تحرك بالشكل المبكر والمتسارع.
  • أود أن يتوقف الإحتياطى الفيدرالى عند تشديد السياسات النقدية.
  • أفضل رؤية تخفيض كبير فى معدلات الفائدة قبل نهاية عام 2019.
  • لقد خاب آملى فى الإحتياطى الفيدرالى.
  • لست واثق من قبول مقترح الصين خلال المحادثات.






بيان السياسات النقدية الصادر عن البنك اليابانى – 31.7.19

سوف نقدم فيما يلى أهم النقاط التى وردت فى بيان السياسات النقدية الصادر عن البنك اليابانى عن شهر يوليو 2019 :-

  • قررت لجنة السياسات النقدية فى البنك اليابانى البقاء على السياسات النقدية من دون أى تغيير مع البقاء على معدلات الفائدة عند مستوى -0.10 % مع الإستمرار للعمل بآلية التحكم فى منحنى العائد من أجل ضمان إستقراره قرب المستوى صفر.
  • البنك اليابانى أحتفظ بعائد السندات لأجل عشر سنوات عند المستوى صفر خلال الإجتماع ولكنه قد يشهد بعض التحركات الطفيفة وفق لتطور الإقتصاد وتحرك الأسعار.
  • البنك اليابانى مستمر فى تطبيق معدل الفائدة المنخفض على الأقل حتى ربيع عام 2020.
  • إقتصاد اليابان على الأرجح سوف يستمر فى النمو بالوتيرة المعتدلة خلال فترة توقع العام المالى 2021 وذلك بالرغم من تأثيره بتباطؤ نمو الإقتصاد العالمى الأونة الأخيرة.
  • بالنسبة لتوقع التضخم خلال العام المالى 2019 تم تخفيض التوقع إلى نسبة 1 % فقط وذلك بالمقارنة من التوقع السابق عند نسبة 1.10 % فى شهر أبريل 2019.
  • المخاطر التى تهدد إقتصاد اليابان تميل للجانب السلبى.
  • إقتصاد اليابان ينمو بالشكل التدريجى نحو التحقيق لهدف التضخم.
  • البنك اليابانى لم يتردد فى إتخاذ إجراءات جديدة أن ما إقتضت الضرورة هذا.
  • مؤشر أسعار المستهلكين يستقر فى الوقت الحالى عند مستوى 0.50 %.
  • المتوقع نمو إجمالى الناتج المحلى 0.70 % العام المالى الحالى والتوقع السابق 0.80 %.
  • المتوقع نمو إقتصاد اليابان 1.10 % فقط عام 2021 والتوقع السابق 1.20 %.
  • المرجح نمو معدل التضخم 1 % للعام المالى 2019 والتوقع السابق 1.10 %.
  • المتوقع نمو التضخم 1.30 % عام 2020 والتوقع السابق 1.40 %.
  • تم البقاء على توقع التضخم للعام المالى 2021 من دون تغيير عند 1.60 %.
  • ما تزال هناك حالة من عدم الرضا بالنسبة لتوقع التضخم للمدى الطويل والمتوسط.
  • يجب مراقبة النظام المالى عن قرب.
  • البنوك اليابانية لديها أساس إقتصاد قوى قادر على التغلب على مخاطر الإقتصاد الخارجية.






تصريحات بوريس جونسون – 31.7.19

تناولت تصريحات بوريس جونسون رئيس وزارء المملكة المتحدة بالأمس ما يلى :-

  • أن إتفاق الحالى للبريكست لا يصلح لمستقبل المملكة المتحدة.
  • لا نسعى لإتفاق البريكست من دون إتفاق ولا نعتقد أنه سوف ينتهى الأمر بهذا.
  • علينا الإستعداد لإتفاق البريكست من دون إتفاق فى حالة رفض الإتحاد الأوروبى التفاوض والتنازل.
  • القرار يعود الآن بشأن مفاوضات البريكست لمحكمة الإتحاد الأوروبى.






تراجع أسهم الولايات المتحدة بعد تصريحات دونالد ترامب عن التجارة – 31.7.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة تراجعت بعد تحذير من دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة للصين وسط مفاوضات التجارة الجارية الأمر الذى ضغط على قطاع التكنولوجيا بينما تطلع المستثمرين لتخفيض متوقع لمعدل الفائدة من الإحتياطى الفيدرالى فى ختام إجتماعه للبت فى السياسات النقدية.

المؤشر داو جونز الصناعى إنخفض 23.20 نقطة أو ما يعادل 0.09 % إلى النقطة 27198.15.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق هبط 7.79 نقطة أو ما يعادل 0.26 % إلى النقطة 3013.18.

المؤشر ناسداك المجمع نزل 19.72 نقطة أو ما يعادل 0.24 % إلى النقطة 8273.61.







إستقرار الإنفاق الشخصى فى الولايات المتحدة كما كان متوقع خلال شهر يونيو 2019 – 31.7.19

مؤشر الإنفاق الشخصى داخل الولايات المتحدة إرتفع كما كان متوقع خلال شهر يونيو 2019 على حسب ما أظهرت بيانات أمس.

فعلى الأساس الشهرى المؤشر إستقر بمعدل 0.20 % مطابق للتوقع والإرتفاع السابق وعلى الأساس السنوى الإنفاق الإستهلاك الشخصى نما 1.60 % خلال العام الذى إنتهى فى شهر يونيو 2019 من دون الإرتفاع المتوقع عند نسبة 1.70 %.

فى ذات الوقت مؤشر الدخل الشخصى إرتفع 0.40 % مطابق التوقع والقراءات السابقة عند 0.40 % كما أن مؤشر الإنفاق الشخصى سجل نمو 0.30 % فى مقابل إرتفاع بلغ 0.50 % خلال شهر مايو 2019.







إرتفاع النفط بفعل توقع تخفيض معدل الفائدة فى الولايات المتحدة وتراجع المخزونات – 31.7.19

أسعار النفط إرتفعت بالأمس بنحو 2 % إلى أعلى مستوى لها خلال أسبوعين بفعل التفائل بتخفيض الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى معدل الفائدة هذا الأسبوع وذلك للمرة الأولى فيما يزيد عن عشر سنوات مما يعزز توقع الطلب على أكبر بلد مستهلك للنفط بالعالم.

وأيضا المتوقع إنخفاض مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة للأسبوع السابع تواليا.

العقود الأجلة لخام القياس العالمى مزيج برنت تسليم سبتمبر زادت 1.01 دولار أو ما يعادل 1.60 % لتبلغ بذلك عند التسوية 64.72 دولار للبرميل الواحد.

خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى إرتفع 1.18 دولار أو ما يعادل 2.10 % ليغلق بذلك عند 58.05 دولار للبرميل الواحد.

وسجل الخامان أعلى مستوى إغلق منذ 15 يوليو 2019 للجسلة الرابعة تواليا.

ولكن على مستوى الشهر ما يزال من المنتظر إنخفاض الخامان نظرا إلى إستمرار المخاوف بشأن الطلب على النفط مع الهبوط لبرنت أكثر من 2 % وخام الولايات المتحدة أقل من 1 %.







توقف وول ستريت ترقبا للإحتياطى الفيدرالى ومفاوضات التجارة – 30.7.19

بالأمس أسهم الولايات المتحدة تراجعت عن مستوى الذروة مع التوقف للمستثمرين من أجل إلتقاط الإنفاس بينما يترقبون تحفيض معدل الفائدة من جانب الإحتياطى الفيدرالى هذا الأسبوع ومؤشرات على إحراز تقدم فى مفاوضات التجارة بين الصين والولايات المتحدة التى تجرى فى شنغهاى.

المؤشر داو جونز الصناعى إرتفع 28.96 نقطة أو ما يعادل 0.11 % ليصل إلى النقطة 27221.41.

المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاق هبط 4.88 نقطة أو ما يعادل 0.16 % إلى النقطة 3020.98.

المؤشر ناسداك المجمع نزل 36.88 نقطة أو ما يعادل 0.44 % إلى النقطة 8293.33.







تصريحات بوريس جونسون – 30.7.19

تضمنت تصريحات برويس جونسون رئيس وزارء المملكة المتحدة بالأمس بما يلى :-

  • لدينا كل الفرص الممكنة وذلك من أجل التوصل إلى إتفاق البريكست.
  • سوف يتم مغادرة المملكة المتحدة للإتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر 2019 وذلك بإتفاق أو من دون إتفاق.
  • بالمنطق والتفاهم يمكن التوصل إلى إتفاق.
  • نحتاج إلى إيجاد إتفاق تجارى حر جديد مع الإتحاد الأوروبى.
  • أن لم تتلقى خطة الباكستوب دعم كافى يجب أن نستعد للخروج من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق.
  • سوف يكون هناك محادثات مه حكومة أيرلندا حول إتفاق البريكست.

من جهه أخرى صرح دومينيك راب وزير خارجية المملكة المتحدة الجديد بما يلى من نقاط :-

  • يجب على الإتحاد الأوروبى التحرك بشأن إتفاق البريكست.
  • نزغب فى التوصل إلى إتفاق مع الإتحاد الأوروبى.
  • نرى أن الإتحاد الأوروبى عنيد بشأن أمر إتفاق البريكست.
  • أن إستمر عناد الإتحاد الأوروبى فيدب علينا أن نستعد إلإتفاق البريكست من دون إتفاق.






تحليل زوج الأسترالى دولار – 30.7.19

زوج الأسترالى دولار إرتفع خلال تداول أمس بالشكل الطفيف بعد لأن تراجع لست أيام تواليا مع التراجع لمبيعات المنازل الجديدة.

وزوج الأسترالى دولار تراجع بعدما إستطاع كسر مستوى الترند الصاعد بشمعة يوم محقق أولى الأهداف عند مستوى 0.6910.

فى إنتظار الصعود التصحيحى قرب من مستوى الترند من أجل إعادة إختبار بيع الزوج مرة أخرى لإستهداف مستوى 0.6910 ثم مستوى 0.6850.







تصريحات سامى ويلسون – 30.7.19

المتحدث الرسمى سامى بأسم الحزب الوحدوى الديمقراطى فى أيرلندا الشمالية سامى ويلسون صرح بأن خطة حكومة المملكة المتحدة الخاصة بالخروج من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق تعتبر خطة حمقاء ويجب إعادة النظر فيها.

مضيف أنه يجب تعديل البند الذى يمنع فرض رسوم جمارك من أيرلندا إلى أيرلندا الشمالية والعكس فى حال إتفاق البريكست من دون إتفاق.

من جهه أخرى جاءت تصريحات وزير الزراعة فى أيرلندا حول إتفاق البريكست كما يلى :-

  • متأكدون من أن خطة الباكستوب لن يتم إزالتها من إتفاق البريكست.
  • لا نعتقد بأن المملكة المتحدة تعمل على تجاهل أيرلندا بالشكل المتعمد.
  • لا يوجد تغيير فى وجهه نظرنا نحو إتفاق إنسحاب المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى.
  • أيرلندا تحتاج إلى قليل من الدبلوماسية الدعائية ومزيد من المناقشات فيما بين الطرفين.

أيضا من جهه أخرى تناول وزير إقتصاد اليابان فى تصريحاته بالأمس بأن حكومة اليابان ترى إستمرار نمو الإقتصاد عام 2020 بدعم من نمو الإقتصاد المحلى المتوقع ولكن حكومة اليابان يجب أن تعطى إهتمام قوى لمخاطر الإقتصاد المحتملة.







تحليل زوج الدولار ين – 30.7.19

زوج الدلار ين إرتفع خلال تداول أمس مع بداية تداول الأسبوع مع التباطؤ لنمو مبيعات التجزئة فى اليابان من دون المتوقع.

زوج الدولار ين يتم تداوله أعلى مستوى الترند الصاعد على فرين الأربع ساعات وما يوال زوج الدولار ين ينتظر كسر هذا الترند من أجل الدخول فى البيع لإستهداف مستوى 108 ثم مستوى 107.30.







توقع بتخفيض فائدة الولايات المتحدة يصل إلى نسبة 73.90 % – 30.7.19

مع ترقب السوق لإجتماع الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى مساء غدا السوق يسعر تخفيض معلد الفائدة فيما تغيب توقع على معدل الفائدة.

والتوقعات تستقر على تخفيض معدلات الفائدة بواقع 25 نقطة أساسية من نسبة 2.25 % على نسب تصل إلى 73.90 % فيما يتوقع نسبة 26.10 % على تخفيض معدلات الفائدة 50 نقطة إلى نسبة 2 %.

حيث كان من المقرر أن يبدأ إجتماع الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى اليوم فى يومه الأول على أن يتم إصدار قرارات السياسات النقدية مساء غدا والقرار يصدر مصحوب ببيان الفائدة يتبعه كما هو معتاد المؤتمر الصحفى لجيروم باول محافظ الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى من أجل التعقيب على قرارات اللجنة.

من جهه أخرى تضمنت تصريحات دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة مزيد من الإنتقادات الموجهه لسياسات الإحتياطى الفيدرالى المشددة مشير إلى أن البنوك المركزية فى أغلب الدول والتى على رأسها الصين والإتحاد الأوروبى يتجهون لتخفيض معدل الفائدة وضخ مزيد من الأموال فى نظامهم المالى من أجل مزيد من الميزانية التنافسية فى مقابل الدولار الأمريكى مضيف أنه فى ظل التضخم المنخفض الحالى لا يوجد أمام الإحتياطى الفيدرالى سواأن يتجه لتخفيض معدل الفائدة.







تحليل زوج النيوزيلندى ين – 30.7.19

زوج النيوزياندى ين تراجع حلال تداول أمس كاسر مستوى الترند الصاعد الذى يمثل الحد السفلى للمثلث الصاعد.

حيث أن زوج النيوزيلندى ين ينتظر إعادة إختبار الترند المكسور من أجل الدخول فى بيع على الزوج قرب من مستوى 72.40 ومنها توقع تراجع زوج النيوزيلندى ين من أجل إستهداف مستوى 71.50 ثم مستوى 70.70.







إرتفاع النفط توقعا لتخفيض معدل فائدة الولايات المتحدة – 30.7.19

أسعار النفط إرتفعت بالأمس حيث طغى توقع تخفيض معدل فائدة الولايات المتحدة على التشائم حيال محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة والمخاوف من تباطؤ نمو الإقتصاد العالمى.

خام القياس العالمى مزيج برنت زاد 25 سنت ليبلغ بذلك عند التسوية 63.71 دولار للبرميل الواحد.

خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى إرتفع 67 سنت ليغلق بذلك عند 56.87 دولار للبرميل الواحد.

جون كيلدوف من أجين كابيتال مانجمنت قال على ما يبدو أن الأسعار تراوح مكانها قبل أحداث هذا الأسبوع.

ويترقب المستثمرين والتعالمين هذا الأسبوع الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى حيث المتوقع أن يتم تخفيض الإقراض وذلك للمرة الأولى منذزروة الأزمة المالية قبل أكثر من عشرة سنوات.

لكن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة قال أن تخفيض بسيط لمعدل الفائدة لن يكون كافى.

ومن دون المتوقع نمو الإقتصاد فى الولايات المتحدة تراجع فى الربع الثانى عام 2019 مما عزز توقع إستهلاك النفط وفى أنحاء أخرى بيانات الإقتصاد المخيبة للآمال أدت لزيادة المخاوف من تباطؤ النمو.

ويجتمع المفاوضون الصينيين والأمريكيين هذا الأسبوع من أجل إجراء أول محادثات مباشرة فيما بينهم وذلك منذ هدنة قمة مجموعة العشرين الشهر السابق لكن التوقع منخفض بعدما قال دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة أن الصين قد لا ترغب فى التوقيه إتفاق تجارى إلا بعد إنتخابات الولايات المتحدة عام 2020.







الجنيه الإسترلينى يتصدر إرتفاع الجلسة والدولار الأسترالى الأضعف

خلال جلسة أمس الجنية الإسترلينى تصدر الإرتفاعات فى مقابل العملات الرئيسية الأخرى فالجنيه الإسترلينى قد سجل إرتفاع وصل إلى نسبة 3.39 % بدعم من فوز بوريس جونسون بزعامة حزب المحافظين فى المملكة المتحدة ورئاسة وزراء المملكة المتحدة.

وعلى الرغم من إستقالة عدد من وزراء حكومة المملكة المتحدة بالأمس إلا أن الإسترلينى إستطاع أن يحالافظ على المركز الأول خاصة فى مقابل الدولار الأسترالى الذى سجل إرتفاع أمام الجنيه الإسترلينى بنسبة 0.79 %.

ومع التراجع لشهية المخاطر فى السوق وسط التوتر الجيوسياسى والتوتر التجارى وحالة عدم الرضا بشأن إتفاق البريكست والبيانات السلبية لمنطقة اليورو الين اليابنى كان هو المستفيد الأكبر والذى أحتل المركز الثانى من بين العملات الأقوى مع الصعود بنسبة 1.04 % فى مقابل العملات الرئيسية الأخرى.

من جهه أخرى أغلب العملات الرئيسية الأخرى عانت من إنخفاض ملحوظ بالأمس وكان الأقل خسائر من بينهم الدولار النيوزيلندى والذى إنخفض بنسبة 0.01 % ثم الدولار الكندى والذى إستطاع الحد من الخسائر ليسجل 0.02 %.

بينما تساوى خسائر كل من الدولار الأمريكى والفرنك السويسرى لينخفض كل منهم بنسبة 0.30 % فى مقابل العملات الرئيسية الأخرى وسط حالة من عدم الإستقرار سيطرت على تحرك أغلب العملات الرئيسية بالأمس.

وبالطبع كانت لبيانات الإقتصاد التأثير الواضح على العملات فاليورو قد إنخفض ليكون ثانى أسوء العملات إداء بالأمس وذلك عقب الصدور لبيانات مؤشر مدراء المشتريات التصنيعى والخدمى والتى جاءت من دون توقع السوق كما أن الدولار الأسترالى تأثر بالبيانات السلبية الأسترالية وتوتر التجارة ليفوز بلقب أسوء العملات إداء على مدار التداول.







زوج اليورو إسترلينى يصل لأدنى مستوى له خلال ست أسابيع

إنخفاض زوج اليورو إسترلينى إستمر خلال تداول أمس ليصل إلى أدنى مستوى له خلال ست أسابيع قرب من مستوى 0.8900 وذلك وسط عدد من العوامل الأساسية والتى أثقلت على تحرك زوج اليورو إسترلينى وتحد من إرتفاعاته على مدار الجلسة.

فمن جهه كانت بيانات مؤشر مدراء المشتريات الخدمى والتصنيعى PMI فى منطقة اليورو كان لها التأثير السلبى القوى على اليورو وإنخفاضه إلى أدنى مستوى له منذ شهرين فى مقابل العملات الرئيسية الأخرى مما أدى إلى إنخفاض زوج اليورو إسترلينى بالشكل القوى.

ومن جهه أخرى الجنيه الإسترلينى تلقى دفعة قوية عقب أن تولى بوريس جونسون رئاسة وزارء المملكة المتحدة بالشكل الرسمى ليكون الجنيه الإسترلينى أقوى العملات إداء ويزيد من ضغط البيع الذى لحق بزوج اليورو إسترلينى من بداية أمس وحتى الساعات الأخيرة من التداول.

وخلال الساعات الأخيرة زوج اليورو إسترلينى شهد محاولة من أجل التعافى قرب من مستوى 0.8916 فى ترقب لقرارات البنك المركزى الأوروبى اليوم والتى من المرجح أنه فى حالة أن جاءت القرارات سلبية أن يقوم بكسر مستوى دعم حالى 0.8900 ويتجه إلى الإنخفاض نحو مستوى أدنى.







مواصلة مؤشرات PMI فى منطقة اليورو التباطؤ خلال شهر يوليو 2019

بيانات مؤشر مدراء المشتريات الخدمة والتصنيعى PMI التى صدرت صباح أمس فى منطقة اليورو جاءت من دون توقع السوق لتشير لمزيد من التباطؤ فى قطاع التصنيع على مدار شهر يوليو 2019 والتى قد تستمر حتى شهر أغسطس 2019.

والقراءات الأولية لمؤشر PMI الخدمى والتصنيعى قد أظهرت تراجع واضح فى كل من فرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو ككل حيث أن مؤشر PMI التصنيعى فى فرنسا قد سجل النقطة 50 من دون توقع السوق بتسجيله النقطة 51.60 كما أن مؤشر PMI التصنيعى الألمانى تراجع للنقطة 43.10 من دون توقع السوق بتسجيله النقطة 45.10 فى ذات الوقت تراجع كل من مؤشرى مدراء المشتريات الخدمى فى فرنسا وألمانيا خلال شهر يوليو 2019.

وهذا البيانات تأتى لتزيد من المخاوف حول قرارات البنك المركزى الأوروبى الفترة القادمة فأن قام البنك المركزى الأوروبى بأخذ هذه البيانات فى الإعتبار خلال إجتماع اليوم فالبنك قد يتجه لإتخاذ قرارات بشكل سريع بشأن مزيد من السياسات التسهيلية بل والإتجاه نحو تخفيض معدل الفائدة الإجتماعات القادمة.

ووفق لإستطلا رأى أجرى من قبل رويترز خمس إقتصادين من أصل سبعة وستون يتوقعون قيام البنك المركزى الأوروبى بتخفيض معدل الفائدة خلال إجتماع اليوم بينما اليورو يشهد إنخفاض لأدنى مستوى له منذ شهرين وذلك أمام الدولار الأمريكى منذ أن صدرت هذه البيانات.







هبوط النفط 1 % على الرغم من التراجع الكبير فى مخزونات الولايات المتحدة

بالأمس أسعار النفط تراجعت 1 % لتفشل فى البقاء على الدعم الكامل من الإنخفاض الكبير فى مخزونات خام الولايات المتحدة مع تخوف المستثمرين بشأن الطلب العالمى على النفط.

العقود الآجلة لخام القياس العالمى مزيد برنت هبطت 65 سنت أو ما يعادل 1 % ليتحدد بذلك سعر التسوية عند 63.18 دولار للبرميل الواحد.

العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى نزلت 89 سنت أو ما يعادل 1.60 % لتغلق بذلك عند 55.88 دولار للبرميل الواحد.

وبوقت سابق بالجلسة عقد أقرب إستحقاق لخام برنت تحول ليصبح بخصم سعرى عن عقد ثانى أقرب إستحقاق وذلك للمرة الأولى منذ شهر مارس 2019 والثقة تدهورت فى سوق النفط وسط القلق للمستثمرين من تباطؤ نمو الإقتصاد العالمى الذى قد يضعف الطلب على النفط.

وعلى صعيد المعروض المملكة العربية السعودية والكويت عضوا منظمة الأوبك تبحث إستئناف إنتاج النفط فى الحقول المشتركة فى المنطقة المقسومة فيما بين البلدين على حسب ما أفادت وكالة أنباء من الكويت بالأمس.

أسعار النفط كانت قد إرتفعت فى بادئ الأمر بعد أن أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة بالولايات المتحدة بالأمس إنخفاض كبير فى مخزونات خام الولايات المتحدة والكخزونات تراجعت 10.80 مليون برميل الأسبوع الذى إنتهى يوم 19 يوليو 2019 بينما المحللين توقعوا إنخفاضها 4 مليون برميل.







وزير خزانة المملكة المتحدة يعلن الإستقالة من منصبه

أعلن فيليب هاموند وزير خزانة المملكة المتحدة الإستقالة من منصبه بالأمس وذلك بعد أن أعلن حزب المحافظين فوز بوريس جونسون وزير الخارجية السابق بمنصب زعيم حزب المحافظين وتولى رئاسة وزراء المملكة المتحدة خلف تيريزا ماى.

ومن الجدير بالذكر أن تقارير صحفية أخبارية قد صدرت بوقت سابق أشارت إلى أن عدد من الوزراء فى حكومة المملكة المتحدة يعتزمون الإستقالة من مناصبهم أن ما تولى بوريس جونسون رئاسة وزراء المملكة المتحدة.







الدولار الأمريكى فى الصدراة والدولار النيوزيلندى يقود الخسائر

الدولار الأمريكى تصدر إرتفاع العملات الرئيسية خلال جلسة أمس على صعود يقارب نسبة 1.40 % بعد أن توصل الكونجرس الأمريكى والبيت الأبيض لمشروع تعليق سقف الدين لأجل عامين والزيادة فى الإنفاق الحكومى.

ودونالد ترامب قد عقب على هذا القرار واصف أياه كخطوة رئيسية نحو التعزيز للإنفاق العسكرى والدعم للمزارعين.

فى ذات الوقت الدولار الإسترالى إرتفع 0.85 % مع التجدد للتفائل حول التوصل لإتفاق تجارة بين الصين والولايات المتحدة عقب أنباء متواردة حول إستئناف محادثات التجارة فيما بين البلدين.

فيما الجنيه الإسترلينى صعد بما يزيد عن نسبة 0.50 % عقب أن تم الإعلان عن فوز بوريس جونسون بزعامة حزب المحافظين ورئاسة وزراء المملكة المتحدة عقب أن إستقالة تيريزا ماى والتحذيرات قد تعالت من تصاعد خطر خروج المملكة المتحدة من دون إتفاق خاصة مع تأكيدات بوريس جونسون المتواصلة على خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر 2019 بإتفاق أو من دون إتفاق بما أثقل على تداول الجنيه الإسترلينى الساعات الأخيرة.

والفرنك السويسرى إرتفع فيما الين اليابانى ظل متراجع خلال الجلسة على خسائر تجاوزت نسبة 0.40 % والدولار الكندى سجل إنخفاض محدود لم يتعدى نسبة 0.02 %.

من جهه أخرى خسائر اليورو إستمرت مع ترقب السوق لقرارات البنك المركزى الأوروبى غدا وسط تسعير السوق للنبرة السلبية وفتح الباب أمام مزيد من خطوات التحفيز النقدى ليفقد اليورو 0.95 % خلال الجلسة.

والدولار النيوزيلندى كان أقوى العملات إنخفاض على خسائر يومية وصلت إلى نسبة 1.80 %.







إتجاه البنك اليابانى لتخفيض توقع التضخم فى الإجتماع القادم

تقرير لوكالة بلومبيرج صادر بالأمس ذكر نقلا عن مصادر مطلعة بأن البنك اليابانى قد يتجه لتخفيض توقع التضخم فى الإجتماع القادم للعام المالى الحالى.

مضيفة بأن البان اليابانى أيضا يتجه لتخفيض توقع الإقتصاد والتى من المقرر أن تصدر الأسبوع القادم.

والتقرير أشار إلى أن البنك اليابانى قد يخفض توقع التضخم للعام المالى الحالى لتصل إلى نسبة 1.10 % فقط وذلك بعد التباطؤ الذى شهده الإقتصاد فى الآونة الأخيرة.







إرتفاع الجنيه الإسترلينى بقوة فور أن تم الإعلان عن تولى بوريس جونسون رئاسة حكومة المملكة المتحدة

الجنيه الإسترلينى سجل إرتفاع قوى أمام العملات الرئيسية الأخرى وذلك فور أن تم الإعلان عن زعيم حزب المحافظين الجديد بوريس جونسون والذى سوف يتولى منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة خلفا لتيريزا ماى.

وذلك بالرغم من تأكيدات بورريس جونسون على أن المملكة المتحدة سوف تغادر الإتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر 2019.

وزوج الإسترلينى دولار قد إرتفع إلى مستوى 1.2482 كما أن زوج الإسترلينى ين إرتفع إلى مستوى 134.92 وأيضا زوج الإسترلينى فرنك إرتفع إلى مستوى 1.2271 بينما زوج اليورو إسترلينى إنحفض إلى مستوى 0.8959.

من جهه أخرى جاءت أبرز تصريحات سوندرز عضو البنك البريطانى بالأمس كما يلى :-

  • البنك البريطانى غير ملزم بالتوقع الذى يشير إلى رفع معدل الفائدة.
  • عدم الرضا بشأن إتفاق البريكست يمنعنا من الرفع لمعدل الفائدة.
  • إقتصاد المملكة المتحدة ضعيف ومن الواضح بأنه لا يوجد ركود إقتصاد.
  • البنك البريطانى لا يمكنه منع التداعيات المؤلمة لخروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى من دون إتفاق البريكست.
  • إتفاق البريكست من دون إتفاق يؤدى لهبوط الجنيه الإسترلينى بالشكل القوى.
  • خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى بالشكل المنظم غير مؤكد حتى الأن.
  • من الصعب معرفة السياسات التى سوف يتبعها البنك البريطانى فى حال إتفاق البريكست من دون إتفاق.
  • البنك البريكانى لن يرفع معدل الفائدة إلا أن خرجت المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى بالشكل المنتظم.






التحليل الاسبوعي لزوج الإسترليني دولار من 22 إلى 26 يوليو

لم يتمكن الزوج من الإرتفاع والتعافي خلال الأسبوع الماضي ليعاود التراجع ويغلق بالقرب من أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع فبعد الإرتفاع إلى أعلى مستوى له عند 1.1283 تراجع إلى أدنى مستوى له خلال الأسبوع الماضي عند 1.1199 قبل أن يغلق في نهاية تعاملات الجمعه عند مستوى 1.1218.

وعلى صعيد البيانات الإقتصادية المنتظره هذا الأسبوع في الأجندة الأوروبية تصدر عدد منها ومن أهمها:

يوم الاربعاء: تصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع التصنيعي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 45.1% مقابل القراءة السابقة 45.0.

كما تصدر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الخدمي الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 55.3 مقابل القراءة السابقة 55.8.

يوم الخميس: يصدر مؤشر IFO لمناخ الأعمال الألماني وتشير توقعات الأسواق إلى تسجيل 97.1 مقابل القراءة السابقة 97.4.

كما يصدر بيان السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي بجانب صدور قرار الفائدة الأوروبية وتشير توقعات الأسواق إلى الإبقاء عليها كما هي دون تغيير عند المعدلات الصفرية.

فنياً

الإستقرار أعلى من مستوى 1.1200 قد يدعم الزوج لمحاولة التعافي والإرتفاع صوب مستوى 1.1300 وفي حالة إختراق هذا المستوى قد يمتد الصعود صوب مستوى 1.1400.

أما في حالة كسر مستوى 1.1200 والبقاء أدنى منه قد يدفع هذا الزوج للتراجع صوب مستوى 1.1100 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يمتد الهبوط صوب مستوى 1.1000.

تداول هذا الاتجاه وتعلم كيفية الاستفادة منه - انقر هنا